بقلم : حسن النجار : انتقد الوزير طارق شوقى كما يحلو لك .. ولكن لابد أن تعترف بأنه بذل مجهودًا جبارًا هذا العام ليحافظ على منظومة التعليم - الوطن اليوم

بقلم : حسن النجار : انتقد الوزير طارق شوقى كما يحلو لك .. ولكن لابد أن تعترف بأنه بذل مجهودًا جبارًا هذا العام ليحافظ على منظومة التعليم

2 17

بقلم : حسن النجار : انتقد الوزير طارق شوقى كما يحلو لك .. ولكن لابد أن تعترف بأنه بذل مجهودًا جبارًا هذا العام ليحافظ على منظومة التعليم

  • بقلم حسن النجار ..

    حسن النجار
    حسن النجار

انتقد ما شئت نظام التعليم ونظام التابلت، وانتقد الوزير طارق شوقى كما يحلو لك.. ولكن لابد أن تعترف بأنه بذل مجهودًا جبارًا هذا العام ليحافظ على منظومة التعليم، ويحافظ على الطلاب، واتخذ كافة الإجراءات الاحترازية، وأصر على الامتحانات فى موعدها.. وأجرى امتحانين تجريبيين، وأقنع الطلاب بالحضور والمشاركة، لأن التجربة فى صالحهم..

 

ونجح فى إزالة البعبع وتخفيف الرهبة، وأجرى تجربة كاملة لمحاكاة الامتحان النهائى وجلس الطلاب فى أماكنهم بأرقام جلوسهم.. وسمح بالاستعانة بالكتاب المدرسى، وأعتقد أن الطلاب لم يعتمدوا عليه، فالممنوع مرغوب.. وتأكد من صلاحية الشبكة للامتحان مرتين قبل الامتحان النهائى الذى ينطلق بعد عشرة أيام!.

 

حسن النجار .. وبالتأكيد فإن الطلاب الذين جربوا الامتحانات مرتين قبل الامتحان النهائى قد فقدوا كثيرًا من الرهبة ولم يعد يخيفهم البعبع.. فقد عرفوا أماكنهم وأرقام جلوسهم وحتى طريقة الأسئلة.. أتحدث عن الطريقة وليس أسئلة الامتحانات.. وأتحدث عن فكرة التكيف مع المكان، بحيث لا يبحث الطلاب عن أماكنهم أول يوم، ولا يبحثون عن أرقام جلوسهم لتصبح هذه الأشياء مألوفة بالنسبة لهم!.

 

وهى فكرة تنطلق من فهم قيمة التعليم والامتحانات، فالمفترض أن الممتحن يكتشف قدرتك على التفكير وليس تعجيز الطالب.. فالطالب ليس فى تحدٍّ مع المعلم، والكلام لأساتذة الجامعة أيضًا، فالأستاذ الجامعى لا يهدف لتعجيز الطالب ولا يريد أن يكسره، إنما يختبر قدرته على الفهم والتحصيل، وليس الحفظ والتلقين!.

 

ومن المؤكد أن الإقبال على الامتحان التجريبى الثانى كان أكبر من الأول.. لأن الأول كان القصد منه قياس قدرة الوزارة على عقد الامتحان عبر شبكة واحدة دون أسئلة موضوعية، ولكن الامتحان الثانى شهد كثافة وجدية واختبارًا للقدرات فعلًا، مما جعله اختبارًا حقيقيًا وإن كان بلا درجات..

» اقرا ايضا | بقلم حسن النجار .. كم من الدجالين الذين يعبثون بحياة البشر ويعرضونهم لأوهام لا حصر لها

لقد اكتشف الامتحان جدية الطلاب ورغبتهم فى قياس قدراتهم ذاتيًا.. وهى أشياء تجعل المنظومة مقدرة.. فقد شارك فيها المسؤولون والمعلمون ثلاث مرات بنهاية الامتحانات، وانعقدت اللجان وعاش الطلاب ظروفًا حقيقية للامتحان بددت الرهبة وأزالت البعبع لنصل فى النهاية إلى ثانوية بلا بعبع، كما قال الوزير!.

 

حسن النجار .. وما أكتبه الآن على خلاف ما كتبته فى السابق، وهذا معناه أننا لسنا ضد الوزير، ولكن يعنى أيضًا أننا لم نصبر على الوزير من ناحية، وأننا لا نتردد فى قول الحق عندما تكشف التجربة عن بوادر نجاح فى الأفق.. فكل جهد فى صالح العملية التعليمية هو نجاح مؤكد لمصر، ونقلة كبرى على مستوى العالم.. شىء آخر نريد أن نصل إليه وهو قياس فهم الطلاب وليس قدرتهم على الحفظ، فالمفترض أن التعليم يحل ألغاز الحياة للطالب حتى يعيش بشكل جيد!.

 

حسن النجار .. باختصار، الصحافة لا تنتقد تجربة حتى تفشل، ولكنها تريدها أن تكون تجربة ناجحة، تجنّب الطلاب أن يكونوا فئران تجارب.. وقد أُنهكنا من التجريب فينا على مدار عقود، والآن أمام الوزير فرصة ليثبت أنه يحمل رؤية جديدة فعلًا لإصلاح التعليم فى مصر:  حقظ الله مصر .. حفظ الله الوطن .. حفظ الله الجيش 

2 تعليقات
  1. […] حسن النجار .. لا أريد أن أشارك فى شغل جانب من الرأى العام بقضية الحصول على المصل، ولا السؤال عن القواعد الحاكمة فيما لو سجل رجل فوق الستين وزوجته للحصول على المصل، فتم إبلاغ الزوج وتطعيمه وتجاهل الزوجة التى تحمل رقمها القومى ومكتوب فيه زوجة فلان، ففاز الرجل ولم تفز زوجته.. ما معنى هذا؟.. ما هى القواعد التى تحكم الحكاية مع العلم بأن كليهما فوق الستين؟! […]

  2. […] الكاتب في الشؤون السياسية “ حسن النجار ” مدير تحرير جريدة الوطن اليوم الإخبارية. إن الدولة […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.