المستشار مرتضى منصور يصدر بيانا هاما بشأن عدم عودته لرئاسة الزمالك ويفتح النار على أشرف صبحي وزير الرياضة 

0 0

اخبار الرياضة | كتب / محمد عبد الله .. أصدر مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك الموقوف، بيانا رسميا، يوضح فيه عدم عودته لمنصبه بنادي الزمالك اليوم كما أعلن في وقت سابق.

وكانت محكمة القضاء الإداري قد حكم بعودة مرتضى منصور إلى منصبه على رأس مجلس إدارة نادي الزمالك بعد قرار حله من قبل وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي.

 

صفحة-مرتضى-منصور
صفحة-مرتضى-منصور

وكتب مرتضى منصور عبر صفحته الرسمية بموقع “فيس بوك”: “الي جماهير الزمالك العظيمة، الي أعضاء وعضوات الجمعية العمومية المحترمين، كان المفترض ان اتوجه اليوم الي بيتي الثاني نادي الزمالك العريق ومعي مجلس الادارة لتنفيذ حكم القضاء العادل الذي ابرأ ساحتنا لنكمل مدة المجلس ومسيرة العطاء رياضيا واجتماعيا وانشائيا حتي ندعو الجمعية العمومية للانعقاد واجراء انتخابات مجلس الادارة في الموعد القانوني”.

 

وأضاف: “ولكن للأسف لم يحدث بسبب ان السيد وزير الشباب والرياضة لم يصدر قرار تنفيذ الحكم حتي الآن”.

وواصل: “ونحن لانتكالب علي كراسي ودليل ذلك أنني لم اتوجه الي النادي بمجرد صدور الحكم الذي انصفنا يوم 24 اكتوبر بل ارجأت التنفيذ الي مابعد الثلاث مباريات التي كان من المفروض ان يخوضهم الفريق الاول دعما لاستقرار الفريق”.

اقرا ايضا | محكمة القضاء الإداري قد حكم بعودة مرتضى منصور إلى منصبه على رأس مجلس إدارة نادي الزمالك

واستكمل: “والله العظيم وحشتني جدران النادي ووحشني الاعضاء وخاصة الاطفال”. وأردف: “لكن انا رجل قانون احترم نفسي واحترم القانون وكما سلمت النادي بهدوء رغم ان القرار الصادر الصادم بايقاف مجلس الادارة يوم 29 نوفمبر الماضي كان قرارا ظالما”.

 

واستكمل: “فساصبر حتي استلم النادي ايضا بهدوء وبدون اي مشاكل وبالطريقة القانونية تنفيذا لحكم القضاء الذي لايوقفه اشكالات في التنفيذ او اي طعون حرصا مني علي استقرار هذا الصرح العظيم”.

 

واختتم: “واخيرا كلنا يملأ قلوبنا الحزن علي نتيجة مباراة فريقنا الاول مع النادي الاهلي ولكن اياك ان يجرنا الحزن الي هدم هذا الفريق الذي طالما اسعد الملايين بانتصاراته اصطفوا خلف فريقكم ولا تحبطوه والقادم افضل بإذن الله”.

اقرا ايضا | مرتضى منصور يكذب شائعة وفاته.. ويعلن فيديو هام للرد – ويفتح النار على الجميع بعد غرامة خالد بوطيب .. “حاكموا لجان العار” 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.