بقلم : حسن النجار ..سوف نمضى لتطهير مصر من الفاسدين والمسنودين والحيتان حتى لا يكون هناك أحد فوق القانون - الوطن اليوم

بقلم : حسن النجار ..سوف نمضى لتطهير مصر من الفاسدين والمسنودين والحيتان حتى لا يكون هناك أحد فوق القانون

مقال : حسن النجار.. مدير تحرير بوابة الوطن اليوم الإخبارية ..

0 24

بقلم : حسن النجار

حسن-النجار
حسن-النجار

فى اليوم العالمى لمكافحة الفساد، مصر حاربت الفساد بالخُطب الدينية فى يوم الجمعة.. استمع المصلون إلى خطبة الجمعة وانتهت القصة.. وفى الجامعات، حاربت مصر الفساد بارتداء الطلبة تيشرتات مكتوب عليها « معًا لمكافحة الفساد ».. ولا تتعجل فى إثبات أنها حاربت الفساد، فقد كان هناك رؤساء جامعات فى أعوام سابقة مع حملة

 

«لا للفساد» بينما كانوا يحصلون على عمولات ورشاوى بالملايين، وسقطوا فى العام التالى، ومنهم رئيس جامعة دمنهور، لا أنسى صورته فى الحملة وهو يرتدى تيشيرت الحملة وهو أحد كبار اللصوص!

حسن النجار .. مكافحة الفساد ليست بالأغاني وإنما بتطبيق القانون

مكافحة الفساد ليست بالأغانى وإنما بتطبيق القانون على كل فاسد.. ولابد أن تكون يد الدولة قوية، مهما كان الذين يمارسون الفساد.. ولابد أن تكون محاربة الفساد بفضح الفاسدين ونشر فضائحهم على الملأ حتى لا يظن أحد أنهم قريبون من دائرة هنا أو هناك.. فالفساد يعدى.. وضربه نوع من البراءة.. فالذين يتصورون أنهم على صلة قرابة من أى شخص ولا يمكن الوصول إليهم واهمون، فى حال تم التصدى لهم وإزاحتهم بقرار قوى!

شعور الناس بالإحباط ويغلق باب الأمل

تورط الحيتان يشعر الناس بالإحباط، ويغلق باب الأمل ويفتح الباب للكلام والسلام والتخمين.. ولكن ضرب الحيتان يعيد للناس الأمل فى بكره، ويشعرهم بأن الفساد لا غطاء له أبدًا، ويغلق باب النميمة ويحافظ على المجتمع من الاضطراب والفتنة، والقيل والقال والشائعات!

 

من المهم معاقبة الفاسدين الذين يدَّعون أنهم واصلون، ومن المهم تغذية الإعلام بأخبار التعامل معهم وبيان التصرفات فى بعض الملفات التى يتعاملون معها، وأخص بذلك الذين يعملون فى دوائر معينة، فترك الشائعات بلا معالجة قانونية وإعلامية يفتح الباب على مصراعيه لكلام كثير نحن فى غنى عنه، قد يكون مقدمة للطعن فى نزاهة نظام الحكم وهو منها براء!

حسن النجار .. ألا يهمل القائمون على شؤون البلاد ما يُقال فى أى مكان

سكوت نظام مبارك على الشائعات والكلام والنميمة كان بداية لأحداث كبرى شهدتها البلاد، وقد خلقت بيئة مواتية لكلام كثير، نحن فى غنى عنه.. هذه نصيحة لوجه الله، ألا يهمل القائمون على شؤون البلاد ما يُقال فى أى مكان مهما كان تافهًا وكذبًا لأنه يأخذ مصداقيته مع الأيام!

تعاملوا مع كلام الناس بالتصحيح والتوضيح والتحقيق

تعاملوا مع كل ملف بما يناسبه، وتعاملوا مع كلام الناس بالتصحيح والتوضيح والتحقيق، ولدينا أجهزة عديدة يمكن أن تتصدى لكل كلمة تُقال، ليس بقطع لسان صاحبها، وإنما باعتبارها حقيقة حتى يثبت العكس!

هناك ما يثبت هذا الكلام ويدعمه، وهو ضبط رئيس جامعة متلبسًا برشوة أربعة ملايين فى عقود جامعية.. وهناك غيره كثيرون، وهناك من يسخر من جميع الذين اتهموه بالفساد، فظنَّ أنه رئيس جامعة ومسنود وفوق العدالة، فكان سقوطه على يد رجال الرقابة الإدارية دليل على أنه لا مسنود ولا فوق القانون!

حسن النجار.. سوف نمضى لتطهير مصر من الفاسدين

وأخيرًا، سوف نمضى لتطهير مصر من الفاسدين والمسنودين والحيتان حتى لا يكون هناك أحد فوق القانون، أو يظن نفسه فوق القانون لأنه يعمل هنا أو هناك!

حفظ الله مصر . حفظ الله الجيش . حفظ الله الوطن ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.