السلطات الفرنسية ..إطلاق سراح رهينة من بين اثنتين احتجزهما مسلح في باريس - الوطن اليوم

السلطات الفرنسية ..إطلاق سراح رهينة من بين اثنتين احتجزهما مسلح في باريس

0 89

اخبار العالم | كتب | حسن النجار ..بحسب ما ذكرت قناة “بي إف إم” الفرنسية أعلنت السلطات الفرنسية مساء الاثنين، أن رجلاً يحمل سكيناً كان يحتجز امرأتين داخل متجر في باريس منذ فترة بعد الظهر، قد أطلق سراح إحداهما.

واستُبعد الطابع الإرهابي في هذه القضية بحسب مصدر في الشرطة. وكتبت شرطة العاصمة الفرنسية على تويتر أن الرجل أطلق سراح إحدى الرهينتين التي لم تصب بأذى، مضيفة أن المفاوضات لا تزال جارية عبر لواء البحث والتدخل.

اقرا ايضا |»عاجل .. مسلح يحتجز رهينتين في باريس ويطلب الحديث إلى وزير العدل الفرنسي

وكان الرجل البالغ من العمر 56 عاماً ولديه سجل من الاضطرابات النفسية قد دخل نحو الساعة 15.20 (14.20 بتوقيت جرينتش) إلى مركز تجاري بالقرب من حي الباستيل حيث أقدم على احتجاز الامرأتين.

إطلاق سراح رهينة من بين اثنتين احتجزهما مسلح في باريس

وبحسب ما ذكرت قناة “بي إف إم” الفرنسية، فإن المختطف “يطالب بإجراء مناقشة” مع وزير العدل، إريك دوبوند موريتي، ومحامي عمر رداد المغربي الذي أدين بقتل فرنسية ثرية في الريفيرا الفرنسية عام 1991، وقد قررت السلطات الفرنسية الخميس، إعادة النظر في محاكمته بعدما قضى ثلاثين عاماً وهو يبحث عن دليل لإثبات براءته في جريمة غامضة، ألقت بظلالها على حقيقة القصة حتى الآن.

قضية “عمر قتلني”

عادت قضية عمر رداد إلى الواجهة إثر العثور على حمض نووي لأربعة أشخاص في بيت الثرية جيلان مارشال، التي قتلت في يونيو 1991، ليس من بينهم عمر.

 

ووجهت أصابع الاتهام في هذه الجريمة إلى رداد الذي كان يعمل بستانياً في منزل مارشال، وأدين في عملية القتل بالاعتماد على عبارة “عمر قتلني”، التي وُجدت إلى جانب جثة الضحية في قبو منزلها، كما نقلت وسائل إعلام فرنسية، والتي ذكرت أن تقريراً حديثاً، أشار إلى أن عبارة الاتهام “عمر قتلني”، لا تتطابق مع خط الضحية.

اقرا ايضا |» الرئيس عبد الفتاح السيسي يعود إلى أرض الوطن بعد المشاركة في مؤتمر باريس

ولا يزال عمر رداد الذي حكم عليه بالسجن 18 عاماً، يتحمل المسؤولية الجزائية عن مقتل مارشال رغم العفو الرئاسي الذي حصل عليه في عهد الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك.

اقرا ايضا |» الرئيس عبد الفتاح السيسى : يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.