محافظ البنك المركزي رجل عملي ويتخذ القرارات لراحة المواطنين وهو حريص على نجاح تجربة الشمول المالي - الوطن اليوم

محافظ البنك المركزي رجل عملي ويتخذ القرارات لراحة المواطنين وهو حريص على نجاح تجربة الشمول المالي

مقال : حسن النجار مدير تحرير جريدة وبوابة الوطن اليوم الإخبارية الشاملة ..

0 3٬509

بقلم | حسن النجار

حسن النجار
حسن النجار

تنتهى مبادرة البنك المركزى بإلغاء رسوم الاستعلام والسحب فى ماكينات الصراف الآلى بنهاية هذا الشهر، لتعود من جديد مع بداية الشهر وبداية العام الجديد.. وهى مبادرة جيدة شعر بها جميع المتعاملين مع البنوك فى سنوات الحجر الصحى وفترات الإغلاق.. وكانت مبادرة ذات مردود واسع على صحة المصريين، الذين لم يتوافدوا على البنوك، واكتفوا بماكينات الصراف الآلى.. وكان قرار البنك المركزى نوعًا من الاستثمار فى صحة المصريين!.

ماكينات الصراف الآلى

وأتمنى أن يتوسع البنك المركزى فى إضافة المزيد من ماكينات الصراف الآلى فى الفترة القادمة لتكون بديلًا للتزاحم فى البنوك.. فخير لنا أن نصرف على الصحة من أن نصرف على المرض.. وأتمنى أن تظل صلاحية القرار بإلغاء الرسوم معمولًا بها، خاصة أن من الممكن أن تنتشر متحورات «كوفيد»، ونحن مازلنا فى الإجراءات الاحترازية، ولا نريد أن يتأثر الناس بالزحام فتنتشر العدوى!.

اقرا ايضا |» بقلم .. حسن النجار ..مبادرة حياة كريمة الرئاسية المشروع الأضخم على مر التاريخ في الريف المصرى من أجل بناء الإنسان والحجر معا

هذا نداء وجهته من قبل إلى محافظ البنك المركزى باتخاذ قرار لصيانة ماكينات الصراف الآلى وتغييرها عند اللزوم لأنها أصبحت تشكل عبئًا كبيرًا على الجمهور عندما تحتجز البطاقات، ولا تتم صيانتها.. فمن المهم تجديد الماكينات وزيادة أعدادها فى مناطق التجمعات الكثيفة، فتكون فى الشوارع والميادين والتقاطعات، إذا كنا نريد التوسع فى السحب الإلكترونى، وبالمناسبة الماكينات الموجودة فى الشارع درجة تانية، ولابد أن تكون ذات مستوى محترم، وفى أماكن آمنة، وتتوفر لها الفئات المختلفة من العملة!.

 

ماكينات - الصرف - الالي
ماكينات – الصرف – الالي

محافظ البنك المركزي رجل عملي ويتخذ القرارات لراحة المواطنين

المحافظ طارق عامر رجل عملى ويتخذ القرارات لراحة المواطنين، وهو حريص على نجاح تجربة الشمول المالى والاستخدام الواسع للبطاقات وعمل بطاقات جديدة للذين لم يعملوا «فيزا».. وبالتالى عليه أن يتابع نتائج التجربة ليعالج بعض الثغرات التى ذكرت بعضها هنا حتى نكون أمام تجربة مناسبة للبنوك والجمهور فى وقت واحد!.

اقرا ايضا |» رامي ابو النجا نائب محافظ البنك المركزي : برنامج الإصلاح مكًن مصر من بناء احتياطيات قوية وجنبها صدمات التضخم الخارجية

بالتأكيد حين يشعر المواطن أنه لا يستطيع الاستعلام أو السحب فسوف يتوجه إلى البنوك، وهو الأمر الذى لا نريده أن يحدث.. فقد استحدثت فروع البنوك نظام «خيمة فى الشارع» لاستيعاب الكثافة من المترددين على البنوك، وثبت أنها لا تحقق الإجراءات الاحترازية للمواطنين ولا تحقق استضافة جيدة للجمهور لأن مساحات الفروع كانت معمولة لاستيعاب جمهور القاهرة عندما كان 3 ملايين!.

المعاملات الإلكترونية

وعندنا الناس تحب أن تطمئن بنفسها على الشباك، ولا تحب السحب أو المعاملات الإلكترونية، ومعظمنا ليس لديه وعى كامل بطريقة التعامل مع البنوك!.

باختصار، اعتبروا هذا الطلب بديلًا لإنشاء فروع جديدة لاستيعاب الطلب على البنوك.. وتوسعوا فى الخدمات المصرفية، وبلاش حكاية الرسوم تحديدًا، فى ظل الجائحة حفاظًا على المواطنين من خطر العدوى!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.