رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يدعو لموقف " أكثر حزماً " مع إيران في المحادثات النووية - الوطن اليوم

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يدعو لموقف ” أكثر حزماً ” مع إيران في المحادثات النووية

0 174

سياسة | كتب | حسن النجار .. قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت،امس الثلاثاء، إن إسرائيل لن تعارض تلقائياً أي اتفاق نووي مع إيران لكن يجب على القوى الكبرى اتخاذ موقف أكثر حزماً.

وأضاف بينيت في مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي: “إسرائيل تفضل نهجاً أكثر ارتباطاً بالنتائج. وبالطبع يمكن أن يكون هناك اتفاق جيد. نحن نعرف المعايير. وهل من المتوقع أن يحدث ذلك الآن في الظروف الحالية؟ لا، لأنه يجب أن يكون هناك موقف أكثر حزماً”.

إسرائيل تدعو لموقف “أكثر حزماً” مع إيران في المحادثات النووية

وتابع: “إيران تتفاوض من موقف ضعيف للغاية. لكن للأسف العالم يتصرف كما لو أنها في موقف قوي”

بحث رفع العقوبات

واستؤنفت المفاوضات النووية في فيينا الاثنين بعد نحو 10 أيام على توقفها، وبدأت المفاوضات على مستوى مساعدي وزراء الخارجية ومديري الشؤون السياسية لدى وزارات الخارجية الإيرانية ومجموعة (4+1) الدولية، التي تضم فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا حسبما ذكرت وكالة إرنا الإيرانية.

اقرا ايضا | إسرائيل.. 3000 قائد عسكري إسرائيلي يحذرون بايدن من الاتفاق النووي

وقال المنسق الأوروبي لمحادثات فيينا، إنريكي مورا، إن الجولة الثامنة من المحادثات التي انطلقت الاثنين، ستبحث رفع العقوبات الأميركية على طهران، بالتوازي مع عودة الأخيرة لالتزاماتها النووية. وأضاف مورا خلال مؤتمر صحافي في فيينا، أن إيران والصين اقترحتا أن يكون رفع العقوبات هو محور المباحثات، إلا أن الجولة ستعمل على كلا الأمرين بالتوازي.

 

وتابع: “نحن نعمل على كلا المسارين بالتوازي.. لا نعمل على مسار ونتجاهل أو ننسى الآخر، على العكس من ذلك، المساران يعزز كل منهما الآخر”.

وزير الخارجية الإسرائيلي لبيد يهدد

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد هدد الاثنين، بأن تل أبيب لن تسمح لطهران بأن تصبح دولة نووية، وقال “سندافع عن أنفسنا بأنفسنا” إذا لزم الأمر.

وشدد في مستهل اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست حول تحديات السياسة الخارجية التي تواجه إسرائيل، على أن تل أبيب “تفضل بكل تأكيد العمل من خلال التعاون الدولي، ولكن إذا لزم الأمر، سندافع عن أنفسنا بأنفسنا”.

 

رئيس- الوزراء -الإسرائيلي -نفتالي- بينيت
رئيس- الوزراء -الإسرائيلي -نفتالي- بينيت

 

وأضاف أن “منع البرنامج النووي الإيراني هو التحدي الأساسي للسياسة الخارجية والأمنية الإسرائيلية”.

وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية أجرت في الأشهر الأخيرة حواراً مكثفاً مع جميع البلدان المشاركة في هذه المفاوضات، ومن بينها الولايات المتحدة، وروسيا وباريس وبريطانيا

إيران تسعى لتصدير نفطها

وأعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الاثنين، أن تركيز طهران الرئيسي في المحادثات النووية سينصب على رفع العقوبات الأميركية بطريقة يمكن التحقق منها، وتضمن قدرة طهران على تصدير نفطها من دون عوائق.

 

ونقلت وسائل الإعلام عن الوزير أمير عبد اللهيان قوله: “يجب أن نصل إلى نقطة يمكن فيها بيع النفط الإيراني بسهولة ومن دون أي قيود، ويمكن تحويل أموال النفط بالعملة الأجنبية إلى الحسابات المصرفية الإيرانية، ويمكننا استخدام جميع الفوائد الاقتصادية المتوخاة في الاتفاق النووي”.

 

الرئيس الأميركي، جو بايدن
الرئيس الأميركي، جو بايدن

 

وفي عام 2018، أعلن الرئيس الأميركي في ذلك الوقت دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية صارمة على إيران التي ردت بعد عام باستئناف عمليات تخصيب اليورانيوم، ثم زيادتها، وهي طريقة يمكن أن تسفر عن إنتاج سلاح نووي.

اقرا ايضا |  رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت : نمتلك جميع الوسائل والقدرات لمواجهة حزب الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.