من يحسم البطولة في نهائي دوري أبطال أوروبا الفرنسي “كريم بنزيمة “ام ” المصري محمد صلاح ” هداف “الريدز”

المواجهة الثأرية بين محمد صلاح كيم بنزيمة اليوم

0 137

من يحسم البطولة في نهائي دوري أبطال أوروبا الفرنسي “كريم بنزيمة “ام ” المصري محمد صلاح ” هداف “الريدز”

 

من يحسم البطولة في نهائي دوري أبطال أوروبا الفرنسي كريم بنزيمة ام المصري محمد صلاح هداف “الريدز” ستكون باريس الساحرة مسرحا لموقعة العمالقة بين ريال مدريد وليفربول عندما يتواجه الفريقان مساء السبت على ملعب “ستاد دو فرانس” في سان دوني، بالضواحي الشمالية للعاصمة الفرنسية،

 

اقرا ايضا | شارك في تدريبات ليفربول الأخيرة محمد صلاح يتقاسم مع سون جائزة «الحذاء الذهبي» لهداف الدوري الإنجليزي

 

في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وعلى خلفية هذه المباراة، تدور مبارزة ثنائية بين اثنين من عباقرة كرة القدم: من جهة، الفرنسي كريم بنزيمة قائد “النادي الملكي” وسلاحه الفتاك، ومن جهة أخرى المصري محمد صلاح هداف “الريدز” الذي يتطلع للثأر شخصيا لخسارة فريقه في 2018 في كييف. تنطلق المباراة عند الساعة التاسعة مساء (السابعة ت غ).

 

مباراة الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب “ستاد دو فرانس”


تفرش مدينة باريس السبت، البساط الأحمر أمام نجوم ريال مدريد وليفربول لأجل خوض مباراة الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب “ستاد دو فرانس” في ضاحية سان دوني، شمال العاصمة الفرنسية.

 

ففيما يسدل مهرجان كان السينمائي مساء السبت الستار على نسخته 75، يسدل دوري الأبطال أيضا الستار على موسم مليء بالمفاجآت والتقلبات ليتم تحديد هوية الفائز بأعرق المنافسات القارية ومن دون أي شك حسم السباق نحو جائزة الكرة الذهبية.

 

كل العوامل والمكونات، سواء البشرية أو المادية أو الرياضية، جاهزة لأن تكون هذه المواجهة مسك ختام لمناسبة جعلتها الحرب الروسية على أوكرانيا، التي بدأت في 24 فبراير/شباط، تنتقل من سان بطرسبورغ حيث كانت مقررة إلى باريس وجهتها النهائية.

 

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم

 

ولعب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الكواليس دورا محوريا في قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بقيادة السلوفيني أليكسندر شفرين اختيار مدينة الأضواء مسرحا للمبارزة المثيرة بين اثنين من عمالقة كرة القدم العالمية.

 

مواجهة ثأرية بين “النادي الملكي و” الريدز”

 

وقد بدأت ملامح الإثارة في شوارع باريس تظهر منذ الجمعة مع وصول أول المشجعين الإنكليز والإسبان إذ توقعت السلطات توافد نحو 60 ألفا من أنصار “الرديز” (أي الحمر، نسبة لزي نادي ليفربول) و40 ألفا من “السوسيوس” (مشجعو ريال مدريد)، وغالبيتهم لم يحصلوا على تذاكر لحضور المباراة، علما أن كلا من الخصمين حصلا على 22 ألف تذكرة.

 

ليفربول الإنجليزي
ليفربول الإنجليزي

 

وجهزت سلطات باريس ساحة كبيرة في حي فانسين (شرق) ليكون معسكرا لمشجعي ليفربول حتى الأحد، فيما سيحتشد مناصرو “النادي الملكي” في موقع تابع للحرس الجمهوري الفرنسي قرب ملعب “استاد دور فرانس”.

 

ملعب المباراة 

 

فالمواجهة ستكون إذا بين فريقين عريقين، عملاقين قاريين وعالميين، يتنافسان في الدور النهائي للمرة الثالثة في تاريخ البطولة. كانت الأولى في عام 1981 على ملعب “بارك دي برانس” في باريس حسمها لفريق الإنكليزي لصالحه بنتيجة 1-صفر، والثانية في 2018 بالعاصمة الأوكرانية كييف انتهت بفوز ريال مدريد 3-1.

 

ملعب المباراة بالعاصمة الفرنسية
ملعب المباراة بالعاصمة الفرنسية

 

منافسة على اللقب.. ومسابقة على الأرقام

 

ستكون المناسبة مواتية لنادي العاصمة الإسبانية من أجل تأكيد بسط سيطرته القارية إذ إن الفوز سيرفع عدد ألقابه في المسابقة إلى 14 أي ما يعادل عدد ألقاب جميع الأندية الإنجليزية. بالمقابل، يسعى ليفربول إلى التتويج بـ”الكأس ذات الأذنيين الكبيرتين” للمرة السابعة وسيعادل ساعتها نادي ميلان الإيطالي الذي رفع الكأس لآخر مرة عام 2007 أمام ليفربول وبقيادة كارلو أنشيلوتي المدرب الحالي لريال مدريد!

 

وبلغ “النادي الملكي” الدور النهائي بعد مواجهات درامية شهدت تقلبات خرافية، من ثمن النهائي إلى نصف النهائي. ففي دور الـ16، كان الفريق قاب قوسين أو أدنى من الخروج المبكر بعد تخلفه 2-صفر أمام باريس سان جرمان (بين مباراتي الذهاب والإياب) لكن ثوران قائده كريم بنزيمة سمح له من قلب التخلف والفوز 3-2.

 

وفي دور الثمانية، فاز النادي الإسباني 3-1 ذهابا قبل أن ينهار إيابا صفر-3 لكن البرازيلي رودريغو سجل هدف الأمل في الدقيقة 80 ليوقع بنزيمة هدف الفوز في وقت التمديد. وفعلها الريال مجددا في دور الأربعة عندما تغلب على مانشستر سيتي في وقت التمديد بعدما بدا أمره محسوما حتى الدقائق الأخيرة من مواجهة الإياب، لكن تألق رودريغو وبنزيمة أنقذه من الغرق.

 

من جانبه، شق ليفربول طريقه للنهائي بشيء من السهولة، عدا في ربع النهائي عندما اقترب من خوض وقت التمديد أمام أتلتيكو مدريد على أرضه.

 

منازلة بين مدربين بارزين في نهانئ الابطال

 

وبالتالي، ستكون المنازلة بين فريقن بارزين، وكذلك بين مدربين موهوبين، الإيطالي كارلو أنشيلوتي من جهة والألماني يورجن كلوب من جهة أخرى. يعتبر أنشيلوتي ضمن أكبر المدربين العالميين وضمن سبع رجال فازوا بدوري أبطال أوروبا كلاعب وكمدرب إلى جانب الإسباني ميغيل مونيوز والإيطالي جيوفاني تراباتوني والهولندي يوهان كرويف ومواطنه فرانك رايكارد والإسباني بيب غوارديولا والفرنسي زين الدين زيدان.

 

وكان مهندس اللقب العاشر “الديسيما” لريال مدريد في 2014 أمام غريمه أتلتيكو في لشبونة (4-1)، وقد تمكن من قيادة الفريق إلى الفوز بلقب الدوري الإسباني بعد عودته إلى صفوف النادي قبل عام قادما من إيفرتون.

 

أما كلوب، فقد أعاد ليفربول إلى سكة الانتصارات والتتويجات، وجعل منه فريقا يثير الرعب في قلب منافسيه. فمنذ وصوله إلى رأس جهازه الفني في 2015، قاد المدرب الألماني فريق “الريدز” إلى لقب بطل دوري أبطال أوروبا في 2019 للمرة الأولى بعد أربعة عشر عاما ثم إلى لقب الدوري المحلي في 2020 لأول مرة منذ ثلاثين عاما.

 

واضح على ضوء هذه المعطيات أن فوز أنشيلوتي أو كلوب هذا المساء في النهائي سيعزز موقعه في تاريخ ريال مدريد أو ليفربول، وفي تاريخ كرة القدم الأوروبية أيضا.

 

ومناظرة بين لاعبين خرافيين محمد صلاح والمدافع سيرخيو راموس

 

لقد أعلنها محمد صلاح صراحة في الأيام الأخيرة: ستكون المواجهة أمام ريال مدريد ثأرية بالنسبة لقائد المنتخب المصري إذ إنه لم ينس خسارة فريقه في نهائي 2018 بكييف وخروجه قبل نهاية الشوط الأول متأثرا بإصابة في الكتف بعد ترضه لتدخل قوي من المدافع سيرخيو راموس. وقال صلاح قبيل إياب نصف النهائي بين “النادي الملكي” ومانشستر سيتي إنه يفضل مواجهة الفريق الإسباني لأجل الثأر من نكسة 2018.

 

الفرنسي كريم بنزيمة.

 

وستكون المواجهة بين العملاقين الأوروبيين مناسبة لمناظرة فردية بين النجم المصري والأسطورة الفرنسي كريم بنزيمة. يتطلع الأول للفوز باللقب القاري للمرة الثانية بعد 2019، فيما الثاني للفوز بلقبه الخامس في ثمانية أعوام، ليضيفه إلى أربعة ألقاب في الدوري الإسباني ولقبين في الكأس الإسبانية وأربعة في كأس العالم للأندية وثلاثة في الكأس السوبر الأوروبية. وسجل بنزيمة 49 هدفا في 59 مباراة خاضها بجميع

 

الفرنسي كريم بنزيمة
الفرنسي كريم بنزيمة

 

المنافسات، مقابل 33 هدفا لــ صلاح في 52 مباراة. وفي حال فاز ريال مدريد على ليفربول مساء السبت في باريس، سيضمن بنزيمة إلى حد كبير الفوز بالكرة الذهبية لأول مرة في مسيرته أمام صلاح وزميله في “الريدز” السنغالي ساديو مانيه. أما في حال أحرز المهاجم الفرنسي الدولي هدفا في النهائي، فيصبح ثاني أفضل هداف في تاريخ “النادي الملكي” بعد كريستيانو رونالدو.

 

اقرا ايضا | تأهل ريال مدريد إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بعدما حقق عودة تاريخية أمام مانشستر سيتي

 

فاز نادي ريال مدريد الأربعاء 3-1 على مانشستر سيتي الإنكليزي في مباراة مثيرة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وسمح هذا الانتصار لريال مدريد ببلوغ النهائي وملاقاة ليفربول الإنكليزي في 28 أيار/مايو في ملعب “ستاد دو فرانس” في ضواحي باريس.

 

فريق الريال
فريق الريال

 

ضرب ريال مدريد موعدا مع ليفربول الإنجليزي الأربعاء، بعد أن حقق “ريمونتادا” ثالثة تواليا في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وبلغ نهائي مسابقته المفضلة بفوز مثير وجنوني على مانشستر سيتي الإنكليزي بقلبه الطاولة بهدفين قاتلين في الوقت الأصلي قبل أن يخرج منتصرا 3-1 بعد التمديد الأربعاء في إياب نصف النهائي.

 

وبدأ ريال مدريد المواجهة خاسرا 3-4 ذهابا قبل أن يتخلف مجددا بهدف للجزائري رياض محرز (73) وضع الفريق الإنكليزي في طريقه إلى النهائي الثاني تواليا، إلا أن البديل البرازيلي رودريغو سجل هدفين قاتلين (90 و90+1)، فارضا شوطين إضافيين، حسم فيهما الملكي النتيجة لصالحه بركلة جزاء لقائده وهدافه الدولي الفرنسي كريم بنزيمة (95)، موجها ضربة جديدة لمدرب سيتي الإسباني بيب جوارديولا.

 

اقرا ايضا | مدرب ريال مدريد الإسباني يكشف مفاجآت قبل مواجهة ريال مدريد وليفربول بنهائي دوري أبطال أوروبا

 

ومنذ إدخال دور الـ16 إلى المسابقة في موسم 2003-2004، أصبح ريال مدريد أول فريق يخسر مباراة في كل من ثمن، ربع ونصف النهائي وينجح في بلوغ النهائي.

 

وستتجدد المواجهة بين ريال مدريد وليفربول في النهائي في 28 أيار/مايو في ملعب “ستاد دو فرانس” في ضواحي باريس، وذلك للمرة الثالثة بعد الأولى عام 1981 عندما فاز الفريق الإنكليزي 1-صفر، والثانية عام 2018 عندما توج الفريق الإسباني بلقبه الثالث عشر في تاريخه بفوزه 3-1.

 

وبعد أن أحرز لقبه الخامس والثلاثين في الليغا السبت، دخل ريال مدريد باحثا عن النهائي السابع عشر تاريخه.

 

وكرر ريال الـ”ريمونتادا” للمرة الثالثة تواليا في المسابقة بعد أن حقق ذلك ضد باريس سان جرمان الفرنسي وتشيلسي في ثمن وربع النهائي تواليا هذا الموسم.

 

المدرب الإيطالي لريال مدريد كارلو أنشيلوتي لكتابة فصل جديد من تاريخ كرة القدم

 

وسيسعى المدرب الإيطالي لريال مدريد كارلو أنشيلوتي لكتابة فصل جديد من تاريخ كرة القدم كأول مدرب يحرز لقب المسابقة القارية الأم أربع مرات، بعد بلوغه النهائي الخامس كمدير فني (رقم قياسي)، علما أنه حقق اللقب ثلاث مرات، مع مواطنه ميلان عامي 2003 و2007 وريال مدريد عام 2014.

 

مو- صلاح الفرعون المصري
مو- صلاح الفرعون المصري

 

وصرح أنشيلوتي “أنا سعيد جدا وأعتقد أن كل المدريديين سعيدون بهذه المباراة وتأهلنا إلى نهائي آخر. قاتلنا ووضعنا كل ما لدينا في المباراة من أجل تحقيق الفوز، الالتزام والتضحية. كانت ليلة كبيرة”.

 

وتابع”هذه قيمة هذا القميص الذي لا يسمح لأي لاعب بالاستسلام، بحثنا عن الطاقة للفوز وأعتقد أن المباراة كانت متكافئة. مانشستر سيتي فريق قوي جدا وتقدم في النتيجة وبعد ذلك سيطرنا على المجريات وبحثنا من اجل معادلة النتيجة والتسجيل وحققنا مرادنا”.

 

وثأر ريال مدريد من سيتي الذي أقصاه من الدور ثمن النهائي لموسم 2019-2020، علما أن الملكي كان قد أخرج نظيره الإنكليزي من نصف نهائي موسم 2015-2016 في طريقه إلى لقبه الحادي عشر.

 

اقرا ايضا | جوارديولا يطالب الجماهير بدعم فريق مان سيتي ضد الريال.. فى دوري الأبطال

 

في المقابل، قال جوارديولا “كنا قريبين ولكن في النهاية لم نتمكن من بلوغ (النهائي). الأمر بهذه البساطة. في الشوط الأول لم نقدم الأداء المرجو. لم نكن جيدين بما يكفي ولكن لم نعانِ. بعدما سجلنا الهدف، كنا أفضل. وجدنا إيقاعنا واللاعبون كانوا مرتاحين على أرض الملعب”.

 

وأضاف المدرب الذي خرج من دوري الأبطال للمرة السادسة (رقم قياسي مع البرتغالي جوزيه مورينيو) “بعدها، كانوا قادرين على الهجوم والهجوم والهجوم في آخر 15 دقيقة ولكن لم تكن هذه الحال. لم نعانِ كثيرا ولكن لا يمكنك التنبؤ في كرة القدم. الآن نحن بحاجة الى الوقت لاستيعاب ما حصل والعودة إلى الديار”.

 

وجاء الشوط الأول متكافئا بين الفريقين استحواذا، إلا أن سيتي كان الأخطر في الفرص وكان قادرا على تسجيل هدف التقدم لولا تألق حارس المرمى العملاق البلجيكي تيبو كورتوا، كما نجح الظهير الأيمن العائد كايل ووكر في الحد من خطورة البرازيلي فينيسيوس جونيور الذي لم يتفوق في أي ثنائية في الدقائق الـ45 الأولى.

 

ورفع ريال إيقاعه في الثاني وكان قريبا من الافتتاح مع صافرة انطلاقه عبر فينيسيوس، إلا أن الهدف الأول كان لمحرز بتسديدة رائعة بيسراه من الجهة اليمنى داخل المنطقة أسكنه في سقف المرمى رافعا رصيده إلى سبعة في المسابقة هذا الموسم، ليصبح أول لاعب في تاريخ سيتي يتجاوز عتبة الستة أهداف في موسم واحد في دوري الأبطال.

 

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، سجل رودريغو هدفين في الوقت القاتل ليفرض وقتين إضافيين كانت كلمة الحسم فيهما لبنزيمة من ركلة جزاء رافعا رصيده الى 43 هدفا هذا الموسم، بينها 15 في دوري الابطال معززا حظوظه لحصد الكرة الذهبية.

 

وبات رودريغو (21 عاما) أول لاعب في تاريخ المسابقة يسجل هدفين في الدقيقة 90 والوقت بدل الضائع في مباراة إقصائية.

 

عدم الاستسلام حتى النهاية

 

وقال رودريجو “في الواقع ليست لدي الكلمات لوصف هذه الريمونتادا والتأهل وبما حققناه في هذه المباراة، في بعض اللحظات كنا ميتين لكن ارتداء هذا القميص علمنا عدم الاستسلام حتى النهاية”.

 

وتابع “دائما من الصعب أن تشاهد المباراة من دكة البدلاء ولكنني أحاول دائما أن أكون مركزا والتفكير في ما سأفعله في حال دخولي. عندما دخلت، كنت متوترا ولكني دخلت وسجلت ولا أجد الكلمات لوصف ما حصل”.

 

وعاد الظهيران جواو كانسيلو وووكر إلى تشكيلة سيتي بعدما غابا عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف والإصابة تواليا، والأمر ذاته بالنسبة لريال مدريد بعودة البرازيلي كازيميرو من الإصابة، فيما غاب النمساوي دافيد ألابا بسبب الإصابة وحل مكانه ناتشو فرنانديس.

 

وأتيحت فرصة أمام فينيسيوس بعد أن أبعد الدفاع الكرة من أمام بنزيمة إلا أنه سددها بيسراه فوق العارضة (18).

 

اقرا ايضا | كريم بنزيمة لاعب المنتخب الفرنسي .. يعلق على عودته للتسجيل مع «الديوك»

 

وأتت أول فرصة حقيقة في المباراة في الدقيقة 20 عندما وصلت الكرة إلى البرتغالي برناردو سيلفا إلى داخل المنطقة فروّضها جميلة وسددها “على الطائر” تصدى لها كورتوا ببراعة.

 

فريق الريال
فريق الريال

 

وحاول فيل فودن بعد أن روّض الكرة بصدره إثر تشتيت خاطئ لدفاع أصحاب الأرض، سددها “على الطائر” من خارج المنطقة، أبعدها كورتوا إلى ركنية (40).

 

وأنهى “ميرينغي” الشوط الأول من دون أي تسديدة على المرمى وكانت المرة الأولى التي ينتهي فيها الشوط الاول في مباراة في المسابقة في البرنابيو بتعادل سلبي منذ لقاء سيتي بالذات في شباط/فبراير 2020.

 

وكاد الملكي يفتتح التسجيل في الشوط الثاني بهدف مباغت من ركلة البداية إثر تمريرة عرضية من داني كارفاخال إلى فينيسيوس الذي أهدرها بطريقة غريبة إلى جانب المرمى (46)، قبل أن يسدد مواطن الأخير غابريال جيزوس كرة قوية تصدى لها كورتوا (50).

 

ودفع أنشيلوتي برودريغو بدلا من الألماني توني كروس بحثا عن الهدف، فيما زج غوارديولا بالألماني إيلكاي غوندوغان وزينتشنكو بدلا من دي بروين وووكر الذي تعرض لإصابة (72).

 

ومن لمسة أولى، مرر غوندوغان الكرة إلى سيلفا ومنه إلى محرز داخل المنطقة فسددها رائعة بيسراه في سقف المرمى (73).

 

أمنية  محمد صلاح تتحقق

 

وكاد سيتي يوجه الضربة القاضية لريال مدريد بعد أن توغل البديل جاك جريليش داخل المنطقة وسدد كرة كانت في طريقها إلى المرمى لكن الظهير الأيسر الفرنسي فيرلان مندي أبعدها في توقيت مناسب (87).

ونجح رودريغو في إدارك التعادل مستغلا كرة من بنزيمة داخل المنطقة تابعها بيسراه من مسافة قريبة إلى يمين إيدرسون (90).

 

ولم تمض دقيقة قبل أن يضيف الهدف الثاني إثر كرة عرضية لكارفاخال غمزها البديل الآخر ماركو أسينسيو برأسه لتصل إلى رأس ابن الـ21 عاما فتابعها في الشباك وسط فرحة جنونية على أرض الملعب (90+1) فارضا التمديد.

 

وكاد بنزيمة يفعلها مع انطلاق الشوط الإضافي الأول إلا أن إيدرسون أبعد تسديدته قبل أن يقتنص ركلة جزاء إثر عرقلته من البرتغالي روبن دياش ترجمها بنفسه (95).

 

وهذا الهدف العاشر لبنزيمة في الأدوار الإقصائية هذا الموسم، وهو الأعلى في تاريخ المسابقة في هذه الأدوار مع البرتغالي كريستيانو رونالدو (2016-2017 مع ريال أيضا).

 

وأتيحت فرصة ذهبية لسيتي لمعادلة النتيجة في الوقت بدل الضائع برأسية لفودن أبعدها كورتوا ببراعة وتابعها البرازيلي فرناندينيو بجانب القائم (105+2).

 

وتحققت أمنية نجم ليفربول الدولي المصري محمد صلاح بتأهل النادي الملكي للثأر لخسارة نهائي 2018 “أود مواجهة مدريد. سيتي فريق صعب وواجهناهم بضع مرات هذا الموسم. لكني أفضل مدريد”.

 

وكان صلاح (29 عاما) قد تعرض لإصابة في نهائي 2018 عندما أسقطه قائد ريال جينها سيرخيو راموس أرضا، ما حرمه إكمال المباراة وبالتالي خوض نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بشكل طبيعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.