وزارة الخارجية الصينية تدين زيارة بيلوسي لتايوان ويعزز التواصل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان - الوطن اليوم

وزارة الخارجية الصينية تدين زيارة بيلوسي لتايوان ويعزز التواصل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان

0 64

وزارة الخارجية الصينية تدين زيارة بيلوسي لتايوان ويعزز التواصل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان ..أدانت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الثلاثاء، زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان قائلة: «من يلعب بالنار سيحرق نفسه حتمًا».

 

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الصينية شينخوا، اعتبرت وزارة الخارجية أن زيارة بيلوسي تدعم موقف تايوان في تغيير الوضع القائم، ويعزز التواصل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان، ويؤازر ويدعم الأنشطة الانفصالية لـ«استقلال تايوان»، وأن «هذه التصرفات خطيرة للغاية شأنها شأن اللعب بالنار، ومن يلعب بالنار سيحرق نفسه حتمًا».

تايوان «جزء لا يتجزأ من الأراضي الإقليمية الصينية»

وفي الوقت الذي أكدت فيه الوزارة أن تايوان «جزء لا يتجزأ من الأراضي الإقليمية الصينية»، وهو أمر تعهدت به الولايات المتحدة من خلال اعترافها بأن حكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة للصين، استنكرت عدم التزام الكونجرس بهذا الأمر باعتباره جزءًا من الإدارة الأمريكية.

 

تابع ايضا | مجموعة العشرين واللقاء المرتقب بين بلينكن ونظيره الصيني

 

ودعت بكين واشنطن إلى الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية الصينية من خلال التدخل في شؤون تايوان، والكف عن دعم القوى الانفصالية الساعية لاستقلال تايوان.

ورغم التحذيرات والتهديدات الصينية، وصلت بيلوسي إلى تايوان، في وقت سابق الثلاثاء، في زيارة هي الأولى لمسؤول أمريكي منتخب منذ 25 عامًا.

 

أعلن الرئاسة التايوانية، أن رئيسة تايوان تساي إنغ ون، ستلتقي رئيس مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي غدا صباحا بالتوقيت المحلي.

 

وأكدت الرئاسة في تايوان، أنها تأمل في تعميق الشراكة بين تايوان والولايات المتحدة والحفاظ على الاستقرار في منطقة المحيط الهندي.

 

كانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي قد وصلت إلى تايوان اليوم، وأعلن مطار سونغ شان في عاصمة تايوان «الصين» (تايبيه)، اليوم الثلاثاء، أن طائرة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، هبطت فيه.

 

في أول تصريح لها بعد هبوط طائرتها في مطار تايبيه ، قالت بيلوسي، إن زيارتها لا تتعارض مع مبدأ «الصين الواحدة».، موضحة أن زيارتها دليل على دعم بلادها لما أسمته «الديمقراطية التايوانية»، مؤكدة أن تضامن بلادها مع شعب تايوان (الصينية) أصبح «أكثر أهمية من أي وقت مضى».

 

فيما أعلنت الصين أمس الإثنين إن جيشها «لن يقف مكتوف الأيدي» في حال إقدام رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي على زيارة تايوان.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة تشاو لي جيان إنه بسبب وضع بيلوسي «رقم ثلاثة في الإدارة الأمريكية»، فإن زيارة تايوان – التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها- سيكون لها تأثير سياسي جسيم.

 

وبدأت نانسي بيلوسي أمس جولة آسيوية كانت محطتها الأولى سنغافورة وتشمل أيضا ماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان.

 

وتعتبر الصين زيارات المسؤولين الأمريكيين لتايوان إشارة تشجيع للمعسكر المؤيد للاستقلال في الجزيرة، ولا تقيم واشنطن علاقات دبلوماسية رسمية مع تايوان، لكنها ملزمة بموجب القانون بتزويد الجزيرة بوسائل الدفاع عن نفسها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.