البيت الأبيض يصف القرارات الصينية بعدم التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من القضايا الحيوية - الوطن اليوم

البيت الأبيض يصف القرارات الصينية بعدم التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من القضايا الحيوية

0 67

كتب | حسن النجار 

وصف البيت الأبيض القرارات الصينية بعدم التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من القضايا الحيوية، ومن بينها التغير المناخي، بـ” التصرف غير مسؤول “، فيما حذّر وزير الخارجية الصيني وانج يي، من “أزمة أكبر” مع واشنطن.

 

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية بـ مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، امس الجمعة، إن “خطوط التواصل بين الولايات المتحدة والصين حيوية لـ تجنب أي خطأ في الحسابات أو أي سوء فهم”، ووصف وقف التعاون بـ” التصرف غير مسؤول “، ولكنه أشار إلى أنه “لم يتم إغلاق كافة قنوات التواصل بين القادة العسكريين من الجانبين”.

اقرا ايضا | البيت الأبيض: نشعر بإحباط شديد بسبب حكم المحكمة العليا في قضية حمل السلاح

وأدان البيت الأبيض إعلان الصين فرض عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي وأفراد عائلتها. وأكد أن الولايات المتحدة تتابع تصرفات بكين “الاستفزازية”.

وقال وزير الخارجية الصيني وانج يي إن بلاده “حذّرت الولايات المتحدة من أن تقدم على أي فعل متهور، كي لا تتسبب في أزمة أكبر”.

 

وأضاف وانج يي في إفادة صحفية لوسائل الاعلام المختلفة بعد اختتام اجتماعات لـ رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في العاصمة الكمبودية بنوم بنه، امس الجمعة، أن الولايات المتحدة “جيدة في خلق مشكلة، واستخدامها لـ تحقيق هدفها”.

 

وأعلنت بكين، ايضا امس الجمعة، وقف التعاون مع واشنطن في مجالات عدة، تشمل الحوار بين كبار القادة العسكريين، رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي هذا الأسبوع إلى تايوان، كما فرضت عقوبات على بيلوسي وعائلتها.

وزارة الخارجية الصينية

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان، إنها ألغت اجتماع عمل بين وزارتي الدفاع الصينية والأميركية، وأوقفت الحوار بين القادة العسكريين لـ البلدين.

 

وأضافت أنها ستوقف “محادثات المناخ مع الولايات المتحدة، وكذلك التعاون في منع الجريمة عبر الحدود، ومكافحة المخدرات، وإعادة المهاجرين غير الشرعيين”، كما أعلنت وقف محادثات أمن الملاحة البحرية.

الصين تستدعي السفير الأميركي

واستدعت الصين، الثلاثاء، السفير الأميركي لديها احتجاجاً على الزيارة التي وصفتها بـ”الشنيعة”، لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لـ تايوان.

وأشار جون كيربي، إلى أن الولايات المتحدة “ترى أن حلفاءها في المنطقة يعبرون عن نفس المخاوف بشأن التحركات الصينية تجاه تايوان”، مؤكداً بلاده “لا تريد أزمة مع الصين”.

ولفت إلى أن زيارة بيلوسي “تتسق مع سياسية الولايات المتحدة بشأن مبدأ الصين الواحدة”.

 

وقال جون كيربي إن “لا شيء لدى أميركا لـ تصلحه”، رداً على سؤاله بشأن تصريحات الصين، امس الجمعة، بأن على الولايات المتحدة “إصلاح خطئها”.

 

وأضاف أن واشنطن تريد رؤية “انخفاض فوري في مستوى التوتر مع الصين”، ولكنها ستتخذ خطوات للدفاع عن مصالحها الوطنية، والتزاماتها الأمنية في المنطقة.

 

وأشار إلى أن البيت الأبيض أبلغ السفير الصيني في واشنطن أن التحركات العسكرية الصينية حول تايوان “غير مسؤولة”، وأن المجتمع الدولي يعارض تصرفات بكين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.