الوطن اليوم
الوطن اليوم بوابة إخبارية شاملة تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لأخبار السياسة والرياضة والاقتصاد والفن وبث مباشر.

اخبار عاجلة

بقلم ..حسن النجار .. ماذا بعد فور انتهاء امتحانات الثانوية العامة وإعلان النتيجة

مقال الكاتب الصحفي والمفكر السياسي حسن النجار رئيس تحرير جريدة وبوابة الوطن اليوم الاخبارية

0
حسن النجار
حسن النجار

بقلم | حسن النجار

فور انتهاء امتحانات الثانوية العامة، وإعلان النتيجة يتسابق أولياء الأمور والطلاب على أولوية حجز الدروس الخصوصية، لدرجة وصلت أن البعض يلجأ إلى “الوسطة” لـ التمكن من الحجز عند مدرس بعينه، أو أخذ استثناء من مدرس أخر،

 

فى ظاهرة مؤسفة رغم التحذيرات المستمرة وتغيير منظومة التعليم التى أصبحت لا تعتمد على الدروس الخصوصية، وهذا ما ظهر جليا فى نتائج امتحانات الثانوية العامة فى العامين الماضيين.

 

وأعتقد أن إصرار أولياء الأمور هو من يعزز انتشار هذه الظاهرة المؤسفة، التى وصلت لـ التباهى والتفاخر بالحجز بأغلى السناتر، أو عند أشهر الجهابذة، ولم يقف الأمر عند هذا الحد،

 

بل تنتشر حملات دعائية لـ المدرسين وللسناتر فى كل مكان وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكأننا أمام مهرجان عالمي، يتهافت الكل على الفوز بالحجز مهما كانت التكاليف، ومن لم يستطع الحجز فيحرم من الخبرات، ويضطر لـ الذهاب لأخر غير مقتنع به معتبره درجة ثانية، وتنتابه الحسرة طوال العام الدراسي.

 

لذلك، يجب العلم أن هذا ما هو إلا تجارة حرام لا تستهدف إلا الجيوب، خاصة أن الدولة اتخذت خطوات جادة نحو تطبيق منظومة تسعى لمحاربة هذه الظاهرة، وتهدف لتطبيق منهج قائم على الفهم، وتستخدم الوسائل الحديثة للتعلم،

 

اقرا ايضا | بقلم : حسن النجار ..سؤال لماذا التعديل الوزاري الجديد في هذا الوقت ؟

 

اقرا ايضا |بقلم حسن النجار .. الدفع بدماء جديدة من أجل مصلحة الوطن والمواطن

 

اقرا ايضا | بقلم حسن النجار .. أصنع قمتك بنفسك فليس كل ناجح متعلم

 

لذا، لا يجب ألا يضيع الطلاب أموالهم على الدروس أو شراء الكتب، وخاصة أن الوزارة توفر كتبًا رائعة ودليلا كاملا لـ المعلم وقنوات “مدرستنا” لخدمة الطلاب مجانا.

 

حسن النجار ..وفى اعتقادي أن رواج هذه التجارة الحرام يقف وراؤها مافيا، تستخدم كافة الوسائل والأدوات منها شن حملات ممنهجة لـ التشويه وإطلاق الشائعات، بل يسعون للحصول على تسريبات لشكل مناهج التعليم الجديدة غير عابئين بأن هذا الفعل هو سرقة لحقوق الدولة الفكرية،

 

وأنه عمل إجرامي، لأنهم لا يهمهم سوى رواج تجارتهم حتى ولو على حساب مستقبل الأجيال..

 

وختاما.. نكرر التحذير من انتشار هذه الظاهرة المؤسفة، التى أصبحت تهدد المجتمع ومستقبل التعليم من جهة، ومن جهة أخرى علينا مساعدة الدولة فى تحقيق هدفها نحو تعليم حقيقي يواكب عصر الحداثة،

 

وذلك لا يتأتى إلا بالتخلي عن ظاهرة الدروس الخصوصية والكتب الخارجية.. والكف عن حملات التشويه والشائعات وهذه التجارة الحرام ..

 

حفظ الله مصر .. حفظ الله الجيش .. حفظ الله الوطن ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.