جريدة الوطن اليوم بوابة إخبارية شاملة تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لأخبار السياسة والرياضة والاقتصاد والفن وبث مباشر.

بقلم أسماء مشعل .. ما بين الرجاء والأمل نود أن يكون هذا العام عاما للعطاء والسلام

أسماء مشعل كاتبة صحفية لدى جريدة الوطن اليوم الاخبارية

0 10٬468

بقلم أسماء مشعل .. ما بين الرجاء والأمل نود أن يكون هذا العام عاما للعطاء والسلام

أسماء مشعل
أسماء مشعل

بقلم أسماء مشعل

مقالات وراي .. وها نحن نتأهب استعداداً لاستقبال عام 2023، وفي قلوبنا أمل ورجاء فى أن يكون العام الجديد أفضل من سابقه، وما بين الرجاء والأمل نود أن يكون هذا العام عاما لـ العطاء والسلام وإن كانت كل الدلائل تشير إلى تشاؤم في ظل ما يحدث في العالم الآن .

من اضطرابات سياسية واقتصادية جراء تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية التي للأسف الواقع الراهن يؤكد أنها مستمرة بتداعياتها السلبية من جهة، وتخوف من امتدادها لحرب عالمية من جهة أخرى، وتوقع  بصراع آخر في مناطق أخرى بالعالم من جهة ثالثة.

إلا أننا نأمل في أن نشهد تغييراً فجائياً يقلب المشهد السياسي رأساً على عقب لتتبدل الأحوال وتتغير معادلات الصراع، خاصة أن وطننا العربى يعانى أشد المعاناة من صراعات وتغيرات جيوسياسية كبيرة تُنذر بكوارث إنسانية وإغاثية وانقسامات حادة قد تعصف بالحياة وتهدد بخراب ودمار.

اقرا ايضا | 

رئيس تحرير بوابة الوطن اليوم .. مبادرة الرئيس السيسي لإنهاء الحرب الروسية رسالة للسلام والاستقرار

ورغم هذا الصورة القاتمة، إلا أنه يجب أن يظل الأمل موجوداً حولنا، وألا نجعله يغيب عن أنظارنا بتحقيق السلام والرخاء خلال هذا العام، على الأقل بالتوجه إلى الله بالدعاء أن يقينا شر أهل الشر.

 والضلال وأعداء السلام، وما يرسمونه لإطالة أمد الصراع بغرض تركيع الشعوب لضمان استمرار هيمنتهم وتحقيق أهدافهم الخبيثة والمسمومة بهدف السيطرة والمصالح الخاصة.

فمؤكد أن عام 2023 سوف يأتي ويمضي مثله مثل كل الأعوام، لكن ما نتمناه أن نتوحد جميعا لمواجهة الأخطار واغتنام أي فرصة لتحقيق السلام والرخاء لشعوبنا، وأن نتسلح بكل ما لدينا من وعى لمواجهة أية صعوبات أو أعاصير.

وأخيرا.. نقول إن الأمل والعمل قرينان لاينفك أحدهما عن الآخر، ونحن في حاجة إلى أن نستبشر مهما كانت الظروف، وأن لا ننسى أن نبينا الكريم “صلى الله عليه وسلم” كان ينشر الأمل عند الناس فى أحلك الظروف فأتى الخير الوفير وانتشر الإسلام في كل بقاع الدنيا ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.