جريدة الوطن اليوم بوابة إخبارية شاملة تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لأخبار السياسة والرياضة والاقتصاد والفن وبث مباشر.

 أسماء مشعل لـ” جريدة الوطن اليوم ” القيادة السياسية تقدم كل الدعم لملف التعليم.. وهذا ضمن أولويات الدولة 

0 2٬509

 أسماء مشعل لـ” جريدة الوطن اليوم ” القيادة السياسية تقدم كل الدعم لملف التعليم.. وهذا ضمن أولويات الدولة 

كتبت | هدي سالم

قالت أسماء مشعل احد مراسلي قطاع الإخبار بجريدة الوطن اليوم إن قضية التعليم تعتبر من أهم القضايا والتحديات المطروحة على مائدة الحوار الوطني، وأضافت: “كلنا نأمل أن يعيد الحوار الوطني التعليم لمكانته الطبيعية في مصر، ونتفق كلنا أنه لا توجد دولة متقدمة بدون اهتمام بالتعليم”.

تابعت ” أسماء مشعل” “لدينا قيادة سياسية تهتم بالتعليم وتضعه في الأولويات، وذلك ظهر عندما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتعيين 150 ألف معلم لسد العجز في عدد المعلمين، وعندما وجه بتدريب ألف معلم، كما أننا نري أنه دائماً مهموم بالتعليم.

 مشيرة إلي أن ملف التعليم يتعلق بجهود مشتركة وليست مسئولية وزارة التربية والتعليم وحدها، والتي رغم أن هناك جهوداً مقدرة في هذا الإطار لكنها ليست كافية.

استطردت: احدي مراسلي قطاع الاخبار ان “هناك رؤية مصر 2030 لتطوير التعليم ومرتبطة بأهداف وجدول زمني، تم وضعها في 2016. وعلى وزارة التربية والتعليم توضيح ما تم إنجازه وتنفيذه من رؤية تطوير التعليم”.

لفتت إلي أن هناك مشكلات تم رصدها بخصوص العملية التعليمية من خلال جولات المتابعة لها بحسب عملها كمراسلة التي قامت بها في بعض المدارس بناحيتها محافظة دمياط عامة ومركز الزرقا ميت الخولي عبد الله خاصة،

اقرا ايضا | 

بقلم أسماء مشعل ..قضايا فى غاية الأهمية أبرزها حالة الاستهداف للدولة المصرية بالشائعات والأكاذيب.

 منها فقد الثقة في المدرسة، وكذلك أن “الطالب يذهب لـ المدرسة بدون شغف، وحتي الآن لم نوفر للطالب حافزاً ليذهب إلي المدرسة، والأمر الآخر تحديد الهدف من الذهاب إلي المدارس”.

نوهت ” مراسلة قطاع الاخبار بالجريدة في حديثها، إلي أن المعلم في مصر يعاني اجتماعياً “نظرة المجتمع له وتعامله معه”،ويعاني مادياً، متابعة: “مينفعش المعلم يأخذ راتبه على الأساسي، ومينفعش يكون عندنا عجز معلمين بعدد 325 ألف تقريباً، والمسئولية لا تقع فقط على عاتق وزارة التربية والتعليم، عليها دور كبير جداً لم تقم به، حتي في القانون الحالي الذي نريد تغييره”.

أشارت ” أسماء مشعل” إلي أهمية فكرة التعليم المزدوج، ووزارة التربية والتعليم تسعي لزيادة هذه المدارس، والحقيقة أن المشكلة ليست في الوزارة والمعلم والمدرسة ولكن مشكلة تمويل، واستكملت: “نحتاج إلي قرارات جريئة وخارج الصندوق، وسد عجز المعلمين، كيف نوفر موارد مالية لحل مشكلات التعليم وتطويره وسد العجز ورفع كفاءة مدارس وتأهيل معلمين، ولا بد من استغلال الموارد والأصول غير المستغلة وحسن استثمارها وإدارتها جيداً لتوفير التمويل”.

أشادت بدور المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” في دعم التعليم وعدد المدارس الكبير التي تم إنشاؤها خلال سنتين، وشددت على ضرورة أن يقوم القطاع الخاص بدوره، وتشجيع الاستثمار في التعليم، وأن نمط المدارس الخاصة مهم جداً وموجود في كل دول العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.