الوطن اليوم
الوطن اليوم بوابة إخبارية شاملة تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لأخبار السياسة والرياضة والاقتصاد والفن وبث مباشر.

اخبار عاجلة

بقلم حسن النجار .. الدفع بدماء جديدة من أجل مصلحة الوطن والمواطن

حسن النجار الكاتب الصحفي والمفكر السياسي ورئيس تحرير جريدة وبوابة الوطن اليوم

0
حسن- النجار
حسن- النجار

بقلم | حسن النجار 

الدفع بدماء جديدة من أجل مصلحة الوطن والمواطن ..فى دعوته لـ مجلس النواب لـ الانعقاد لـ مناقشة تعديل عدد من الحقائب الوزارية بعد التشاور مع رئيس الوزراء، وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى الشكر والتقدير لـ جميع الوزراء الذين أنهوا مهمتهم فى الحكومة.

 

وهذا تقليد رئاسي أرثاه ورسخه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى منذ أن تولى الحكم ومع كل تغيير فى الحقائب الوزارية أو فى بعض المناصب يوجه الشكر ويستقبل، ويكرم المسئولين السابقين ويقلدهم الأوسمة تقديرا على ما بذلوه من مجهود وعطاء.

 

قدر إمكانهم من أجل مصلحة الوطن والمواطن ثم يأتي التغيير سنة الحياة السياسية لآخرين لـ تطوير الأداء والدفع بدماء جديدة.

 

التغيير فى 13 حقيبة وزارية دفعة واحدة هو التغيير الرابع وهو الأكبر فى حكومة الدكتور مصطفى مدبولي منذ أن تم تكليفه رسميا فى 7يونيو 2018 بعد أن كان قد تم تكليفه بمهام القائم بأعمال رئيس الوزراء فى 23 نوفمبر .

 

وحدث أول تغيير بتعيين الدكتور عاصم الجزار وزيرا لت الإسكان فى فبراير 2019 ثم التعديل الثانى فى مارس 2019 مع اختيار الفريق كامل الوزير وزيرا للنقل ثم التعديل الثالث فى ديسمبر 2019 بتغيير 10 وزراء.

 

التغيير الوزاري جاء وفقا لكلمة الرئيس ” لتطوير الأداء الحكومي فى بعض الملفات المهمة على الصعيدين الداخلي والخارجي والتي تساهم فى حماية مصالح الدولة ومقدراتها، وتمس بشكل مباشر الخدمات المقدمة لـ المواطن المصري، والذى نعمل جميعاً من أجله”.

 

على رأس أولويات المواطن المصرى الذى جاء التغيير من أجلها والتي هي فى الوقت ذاته فى قمة أولويات القيادة السياسية، التعليم والصحة علاوة على باقى الخدمات التى توفر للمصريين الحياة الكريمة فى ظل التحديات التى تواجه الاقتصاد الوطني واقتصادات الدول الأخرى.

 

اقرا ايضا | ملفات مطروحة علي مكتب الوزير الجديد بعد تكليف رضا حجازي وزيرا لـ ” التعليم ” ورحيل طارق شوقي.

 

اقرا ايضا | التعليم بإدارة الصالحية الجديدة التعليمية ينعى ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين بالمنيرة محافظة الجيزة 

 

من هنا يمكن أن يفهم ويدرك المراقب لـ مواقع التواصل الاجتماعي ولقطاعات وشرائح اجتماعية ليست بالقليلة الفرحة والارتياح الذى قوبل به التغيير وخاصة لبعض الحقائب الوزارية مثل التعليم والصحة مع التقدير لما بذله الوزراء السابقين كل حسب طاقته وتصوراته لطبيعة وأبعاد منصبه ومدى تأثيرها على الغالبية من المواطنين.

 

ولا يمكن تجاهل الارتياح الذى قوبل به التغيير الذى حصل فى حقيبة التربية والتعليم وتولى الدكتور رضا حجازي الوزارة بدلا من الدكتور طارق شوقي بعد الضجة التى أثيرت فى الأعوام الأخيرة بسبب مشاكل الثانوية العامة.

 

وربما حدث انقسام بين مؤيد ومعارض لـ سياسة الدكتور طارق شوقي فى عملية تطوير التعليم الضرورية والحتمية لإصلاح منظومة التعليم المصرى ومخرجاته وفقا لخطة التنمية ورؤية مصر 2030.

 

حسن النجار ..الكل ينتظر الوزير الجديد والملفات الصعبة الملقاة على عاتقه. فالوضع صعب والملفات كثيرة، والإصلاح لا بد أن يستمر ربما برؤية مختلفة تراعى التطورات الاجتماعية، فالإصلاح كما يراه

 

الناس يبدأ من ضرورة العودة إلى المدارس وإصلاح نظام الثانوية العامة والقضاء -أو تحجيم- ظاهرة الدروس الخصوصية لـ التخفيف عن كاهل الأسر المصرية واستعادة الانضباط المفقود فى العملية التعليمية والعمل على اصلاح المنظومة بداية من المدرس ثم المنهج والمدرسة وصولا إلى الطالب.

 

العبء ثقيل لكن الأمل فى الوزير الجديد الدكتور رضا حجازي الخبير التربوي والمتمرس فى العملية التعليمية والذى بدأ عمله كمدرس لـ العلوم حتى حصوله على الدكتوراه فى إدارة المناهج وطرق التدريس، وتوليه عدة مناصب بالوزارة وآخرها نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين لوزارة التربية والتعليم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.