أسماء مشعل الكاتبة الصحفية: الجمهورية الجديدة تضع قناة السويس كأولوية أولى للتنمية علي مستوى العالم 

0 900٬684

أسماء مشعل الكاتبة الصحفية : الجمهورية الجديدة تضع قناة السويس كأولوية أولى للتنمية علي مستوى العالم 

كتب | هدي سالم

أكدت أسماء مشعل الكاتبة الصحفية بجريدة الوطن اليوم أن الجمهورية الجديدة تضع قناة السويس كأولوية أولى في مخططها للتنمية المستدامة و تعزيز الإمكانات المتاحة للتوسع الاقتصادي و الاستثماري في منطقة ذات شهرة عالمية واسعة.

قناة السويس المصرية
قناة السويس المصرية

قالت ” مشعل ” في تصريحات خاصة لـ” صالة التحرير“ إن قناة السويس التي طالما كانت السجل الحي لبطولات و تضحيات الشعب المصري ، سوف تظل رمزاً ملهماً للأجيال على عبقرية المكان و الإنسان ،

 و لا يمكن لمنصف أن يغفل و إن أول قرار اتخذه الرئيس عبد الفتاح السيسى بعد توليه المسؤولية كان إطلاق المشروع العملاق لحفر قناة السويس الجديدة .”

وأضافت ” أسماء مشعل و بشكل شخصي و بصفتي كاتبة صحفية وناشطة سياسية في حب مصر والوطن ولا انتمى لأي حزب الا للوطن وشعبة العظيم .

 يمكنني أن أجزم بكل يقين إن ما يستهدفه قانون إنشاء صندوق هيئة قناة السويس هو تعزيز قدرة القناة على تحقيق التنمية الاقتصادية و المشاركة في إنشاء و تطوير المشروعات العملاقة ، فضلاً عن مواجهة التحديات و الحالات الطارئة التي قد تحدث – لا قدر الله –

 في المجرى الملاحي. كما لا يسعني إلا التأكيد على أن القانون جاء متماشيا تماما مع المادة الثالثة و الأربعين من الدستور المصري و التي تنص على : ” تلتزم الدولة بحماية قناة السويس وتنميتها ،

والحفاظ عليها بصفتها ممرًا مائيًا دوليًا مملوكًا لها ، كما تلتزم بتنمية قطاع القناة ، باعتباره مركزا اقتصاديا متميزاً و هو الأمر الذي استهدفه القانون الجديد بامتياز .

وأشارت مشعل إلى أن المؤتمر الصحفي الذي عقده الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس و الذي تناول بكل وضوح و شفافية تفاصيل الموضوع ،موجهة كل التحية والتقدير للدولة المصرية و لرئيس هيئة قناة السويس

لما أبداه من حرص على مكاشفة الرأي العام و وضعه في الصورة الحقيقية للأمر درئا للشائعات و مواجهة لكل من حاول أن يتلاعب بمشاعر المصريين تجاه أحد أهم مقدراتهم و هي مشاعر حقيقية و عميقة للغاية .

وشددت الكاتبة الصحفية بجريدة الوطن اليوم على أن قناة السويس كانت و ستبقى أهم صفحات الفداء و البطولة المصرية و الكتاب الحي الذي سطر فيه المصريون ملاحم أسطورية بدمائهم الزكية.

و أرواحهم الطاهرة منذ حفرها الأول قبل أكثر من قرن و نصف القرن و حتى تحقيقهم ملحمة التغلب على أزمة جنوح السفينة ايفير جيفين العام الماضي ، فلا يتصورن أحد أنه من الممكن التفكير للحظة واحدة في التفريط في ذرة رمل من أرضها و لا قطرة من مياهها.

اترك تعليق