جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

وزير الخارجية المفوض بالحكومة الليبية المنتخبة: لا صحة لمنع دخول فريق أممي إلى درنة

0 26

كتبت | مني السباعي

أكد وزير الخارجية المفوض بالحكومة الليبية المنتخبة من البرلمان، عبد الهادي الحويج، أن لا صحة للأنباء المتداولة حول منع فريق أممي من دخول مدينة درنة للمساعدة في مواجهة آثار أسوأ كارثة طبيعية على الإطلاق في البلاد.

وأضاف عبدالهادي في تصريحات “ لجريدة الوطن اليوم ” مساء الثلاثاء، أنه تم منح التصاريح اللازمة لكل الفرق الأممية، مشيراً إلى أن بلاده تستقبل كل فرق الإنقاذ وهي تحتاجها .

كذلك قال وزير الخارجية بالحكومة الليبية المكلفة إن كل الأبواب مفتوحة لاستقبال وكالات الأمم المتحدة، لافتاً إلى أن ليبيا بانتظار المزيد من المساعدات من المجتمع الدولي.

لا مخاوف من انهيار سدين آخرين

أما عن المخاوف الأممية تجاه سدي “وادي جازة” الواقع بين مدينتي درنة وبنغازي المدمرتين جزئياً، وسد “وادي القطارة” بالقرب من بنغازي، فأكد أن الأمور هناك طبيعية، وأن لا مخاوف حقيقية بشأن السدين.

وأشار إلى أن ما حدث في سد وادي درنة الأعلى وسد أبو منصور السفلي يفوق كل التصورات، قائلاً إن ما حدث كان أكبر من كل الظروف والاستعدادات.

في موازاة ذلك، قال وزير الصحة الليبي لـ” جريدة الوطن اليوم “إنه تم تسجيل 3351 حالة وفاة حتى الآن في المناطق المنكوبة، مشيراً إلى أنه لا إحصائية دقيقة بشأن أعداد المفقودين في درنة حتى الآن .

وأضاف أن الوضع في درنة كارثي والبنية التحتية الصحية دمرت، مبيناً أنه تم إنشاء مستشفيات ميدانية في درنة واسترجاع بعض الخدمات.

وكانت متحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد قالت لرويترز إن السلطات الليبية رفضت دخول فريق تابع للمنظمة الدولية كان من المقرر أن يتوجه إلى مدينة درنة الليبية الثلاثاء.

كما حذّرت وكالات تابعة للأمم المتحدة، من أن مدينة درنة الليبية المنكوبة جراء فيضانات خلّفت آلاف القتلى، تواجه خطر تفشي الأمراض التي قد تؤدي إلى “أزمة ثانية مدمرة”.

لا أعداد دقيقة للضحايا

فيما قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الاثنين إن “فرقاً من تسع وكالات تابعة للأمم المتحدة انتشرت خلال الأيام القليلة الماضية على الأرض لتقديم مساعدات ودعم للمتضررين من الإعصار دانيال والفيضانات”.

يشار إلى أنه لم يتم بعد تحديد العدد النهائي للقتلى إذ لا يزال الآلاف في عداد المفقودين. ويعلن المسؤولون أعدادا متفاوتة للقتلى بشكل كبير فيما أكدت منظمة الصحة العالمية وفاة 3922 شخصا.

اترك تعليق