جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

بقلم حسن النجار.. بطريقة الفلاش باك اتفاق الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس. 

0 5
Hassan enlarger
Hassan enlarger

بقلم | حسن النجار  

الآن نسرح بأفكارنا لأيام مضت بطريقة الفلاش باك.. بعد أن اطمأن الكثيرون على إنجاز اتفاق الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس..  

واتفاق تبادل الأسرى، والذي دخل حيز التنفيذ أمس الأول.. وأول شىء يتبادر إلى الذهن هو أن حماس حاربت إسرائيل بطريقتها فهى تعرف طريقتها في الحرب واللعب، 

 إذا افترضنا أنها كانت مباراة بالرصاص فازت فيها حماس، كما أن الذين واجهوا إسرائيل هم أطفال الحجارة الذين ظلموا زمان وقت الانتفاضة!  

هل تتذكرون أطفال الحجارة، الذين كتب فيهم نزار قبانى قصيدته الشهيرة «يا تلاميذ غزة علمونا» ؟!.. وهذه رسالة من الأستاذ يوسف عبد اللطيف يقول فيها «كبر أطفال الحجارة وأطلقوا الصواريخ والمسيرات، 

 وبدأوا بالهجوم ولم يكتفوا بالمقاومة.. استشهد أشخاص وأصيب آخرون، وتحرر أشخاص من الأسر، وغنى آخرون باسم المقاومة، 

 وانقلب العالم رأسًا على عقب، وتغير مسار القضية وطرق حلها وظهرت توازنات وتحالفات جديدة، وتفككت تحالفات وتوازنات قديمة، فهل تسكت أصوات المدافع أم يكرر التاريخ نفسه؟  

هناك من يتخبط في مستنقع السلام المفقود، وعاشق القمم والصور التذكارية قضى على القضية في أوسلو وما بعدها، وأتذكر كيف دمر ذلك الطفل أسطورة جيش الاحتلال الذي لا يُقهر،  

وكيف صمدت المقاومة المسلحة في وجه الصهاينة، وكيف حطمت دماء الشهداء والجرحى أبواب سجن «عوفر» وحررت الأسرى الأطفال من سجون الاحتلال! 

أعتقد أن من أسباب قبول إسرائيل للهدنة أنها تعرف هذه الخلفيات، وتعرف أن الأطفال كبروا، ولذلك وضعت كثيرًا منهم في سجون الاحتلال لسنوات، وأمس شاهدنا بعض المفرج عنهم في سن الثامنة عشرة،  

ما يعنى أنها تعتقل أطفالًا في سن عشر سنوات أو أقل.. ورأينا كيف استقبلهم الفلسطينيون بالزغاريد والبكاء بينما صاروا شبابًا،  

ورأينا بعض الشباب الذين صاروا قرابة الأربعين فأخذت السجون أحلى سنوات العمر، وهم قنابل موقوتة تهدد إسرائيل!  

على أي حال، البعض يخشى ما بعد الهدنة.. وأنا لا أخشى على غزة من طائرات إسرائيل ولا دباباتها ولا مدافعها..  

فالذين صمدوا أربعين يومًا يمكن أن يصمدوا أربعين شهرًا ويكبدوا العدو خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، ويطيحوا بألف حكومة مثل حكومة نتنياهو، مجرم الحرب الذي يعشق الدماء!  

أتصور بعد انتهاء الهدنة سيتم تمديد الهدنة أربعة أيام أخرى ثم يدخل نتنياهو في محاكمات،  

وتتم الإطاحة به وتخسر إسرائيل هذه الجولة، برعاية أنجلو أمريكية، ويبحث الأطراف إقامة دولتين واحدة إسرائيلية وأخرى فلسطينية كانت قائمة،  

ويتم الاعتراف بالكيان كدولة، بينما كانت فلسطين دولة قبل زرع إسرائيل في المنطقة!  

البقاء للمقاومة، والنصر لأصحاب الأرض!  

اترك تعليق