جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

قلم حسن النجار.. يتساءل لماذا السيسي في الظروف الراهنة؟ تابع الاجابة 

0 10
حسن النجار
حسن النجار

بقلم | حسن النجار  

الحياد الإيجابي بين المرشحين في الانتخابات الرئاسية لا يترجم صمتا سياسيا عن المصلحة الوطنية. 

ولا يخفى على لبيب انحياز صاحب هذه السطور للمرشح (الرئيس) عبد الفتاح السيسى جملة وتفصيلا، استشرافا منهجيا لمآلات الحالة الوطنية التي تمر بواحدة من أخطر مفاصلها التاريخية،  

وحلقة النار تطبق على رقبة الوطن من مختلف الاتجاهات الاستراتيجية.  

المرشح “الرئيس” عبد الفتاح السيسي، قالها بصراحة: «القيادة السياسية مستعدة لاستنزاف رصيدها لدى الشعب من أجل العبور والنجاح»،  

قلم حسن النجار.. يتساءل لماذا السيسي في الظروف الراهنة؟ تابع الاجابة 
قلم حسن النجار.. يتساءل لماذا السيسي في الظروف الراهنة؟ تابع الاجابة

والثابت من حجم الإقبال الجماهيري على التصويت (خارج وداخل الوطن) أن رصيد السيسى لا ينفد لدى الشعب، فلديه رصيد يمكنه من العبور بالشعب إلى ما يصبو إليه. 

رصيد السيسى راكز في نفوس محبيه، وهم كثر، دعك من الكارهين، هؤلاء يكرهون أنفسهم، في قلوبهم مرض، والغرض مرض.  

يكفى السيسى إزاحة الاحتلال الإخوانى، واستنقاذ البلاد من براثن جماعة إرهابية،  

ومنع انزلاق البلاد إلى حرب أهلية وقودها الناس والحجارة، مصر الكنانة كانت على شفا جرف هار. 

السيسى الذي وعده الإخوان بالملك وهذه الأنهار تجرى من تحت قدميه، وبذلوا له من الوعود ما يغرى،  

لم يخن شعبه، ولم يقامر بوطنه، ولم يرضخ لتهديد، ولم يأبه لوعيد، وبرز بطلا شعبيا، وبجرأة قائد جسور قالها مقسمًا: «اللى هيقرب من مصر هشيله من على وش الأرض».  

رصيد السيسى لا ينفد بفعل «أزمة عابرة» نتاج أسباب خارجية، عكست أوضاعا معيشية صعبة، السيسى حمل الأمانة، وعندما نادى عليه الشعب أجابه من فوره. 

السيسى جندى مجند في حب مصر، وشعب مصر لا يفارق خياله، ومنى عينه تبقى مصر «قد الدنيا»،  

صحيح قد تجرى الرياح بما لا تشتهى السفن، ولكن القبطان الحاذق يمرر الرياح، ويواصل المسير قدما.  

ناكرو الجميل، أصحاب الذاكرة السمكية، ينسون الفضل، ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو فضل،  

فلاش باك على ما جرى، وإن كنتم نسيتوا اللى جرى هاتوا الدفاتر تنقرى، صفحات السنوات العجاف،  

أعوام الخوف والهلع، أيام الميليشيات الشعبية تتحكم في النواصى، ساعات الحظر الكئيبة، والخوف على الأولاد والنساء في قعور بيوت تنام على الجوى.  

ومنين نجيب ناس لمعناة الكلام يتلوه، عن الفزع الأكبر في رابعة والنهضة، ويا نحكمكم يا نقتلكم، عن التمكين وفتح مصر،  

عن قوائم الاغتيالات، عن اقتحامات السجون، عن الإرهاب في سيناء، عن تهديد المجرى الملاحى في القنال، عن محاولة بيع القناة التي فضحها المستشار «طارق البشرى» يرحمه الله في مقال شهير في جريدة «الشروق». 

السيسى رصيده لا ينفد عند المنصفين، رصيده الأمن والأمان والاستقرار.. والعمران، مدن وموانئ وسواحل،  

واستنقاذ الطيبين من مدن الموتى (الأسمرات نموذجا)، وإعالة المعوزين (تكافل وكرامة نموذجا)، وإعانة الطيبين (بطاقة التموين نموذجا). 

السيسى في ظهره الشعب، وبرز من بين صفوف جيش في قلب هذا الشعب، لم يأت من جماعة وليس له شلة، ويده ثقيلة على الفاسدين، وآخرها في وزارة التموين. 

السيسى حمل الأمانة، وحلم بالجمهورية الجديدة، ويعمل جاهدا من سبعة الصبح من أجل حياة كريمة، صحيح هناك عكوسات خارجية وأخرى داخلية، ولكن عناية الله جندى.  

إخلاص السيسى عنوانه، وصدقه أساس لقاعدته الشعبية، ومواقفه الوطنية انحيازا للناس الطيبة نموذج ومثال، وتفاؤلا «فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا» صدق الله العظيم. 

اترك تعليق