جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

بقلم حسن النجار.. من هم الوزراء الجدد في الحكومة الجديدة؟؟ 

الكاتب الصحفي والمفكر السياسي حسن النجار رئيس تحرير جريدة الوطن اليوم

0 15
hassan elnagar
hassan elnagar

بقلم | حسن النجار  

نعم هناك قائمة بأسماء بعض الوزراء المطلوب تغييرهم فى التعديل الوزارى القريب.. والمفترض أن أقدم،  

قائمة بالحقائب الوزارية المقرر تغييرها.. وتتزايد التكهنات والتوقعات بقرب إعلان التعديل الوزارى للحكومة خلال الفترة المقبلة،  

وسط تقارير تشير إلى احتمالية حدوثه قبل حلف الرئيس عبد الفتاح السيسى اليمين الدستورية فى مطلع إبريل المقبل!  

يركز التعديل بشكل أكبر على حقائب المجموعة الاقتصادية والخدمية، إضافة إلى بعض الحقائب المهمة، وهى معلومة للناس، وأداء الوزراء لافت للعامة فى ملفات مهمة!. 

كنت أحاول البحث عن نقاط ضوء وموضوعات تبعث على الأمل؛ فكانت الكرة هى الملجأ، فاكتشفت أن المنتخب أيضًا يتخبط فى كأس الأمم،  

فرجعت من الرياضة إلى السياسة والاقتصاد، ولم يعد أمامى غير الكلام عن طلاق ياسمين والعوضى، فاستحييت أن أكتب فى الزواج والطلاق، بينما مصر تحتاج لمَن يُطيِّب خاطرها!.  

بالمناسبة، قد تكون التكهنات عن التغيير الوزارى مجرد كلام لا أساس له فى الواقع، وقد تكون هجمة مجلس النواب على وزير التموين إشارة إلى بدء التفكير فى التغيير، والرغبة فى طرح البدائل!.  

ولكن كل هذا لا يمنع من تقييم الحكومة، وأستشهد هنا بكلام النائب الشاب ضياء الدين داوود، الذي قال إن الحكومة منتهية الصلاحية..  

فقد انتهت صلاحيتها بطول المدة، خاصة أنها لم تنجح فى تحقيق طموحات الشعب أو تحقيق نجاحات فى الملفات التى يتولاها الوزراء!.  

الطريف أن التوقعات تتضارب بشأن بقاء رئيس الحكومة أو رحيله، وتعيين شخصية اقتصادية مكانه، وتردد فى الفترة الأخيرة اسم الدكتور محمود محيى الدين، كما تردد أنه اعتذر أيضًا!.  

السؤال: مَن يقبل أن يتولى رئاسة الوزراء فى ظل هذه الأزمة الطاحنة؟ المنصب العام لم يعد مغنمًا لمَن يتولاه، بل ربما أصبح مغرمًا كبيرًا لأصحابه..  

ورغم كل ما سبق، مازلت أشعر بالتفاؤل أن هناك أملًا فى الحل.. وهناك آخرون يشاركوننى الرأى يقولون: «يااااه ياما مرت على مصر من أزمات»!.  

التفاؤل هو توقع الخير، وهو الكلمة الطيبة التى تجرى على لسان الإنسان، والتفاؤل كلمة، والكلمة هى الحياة!.  

والتفاؤل هو الحياة، التفاؤل يُعين على تحسين الصحة العقلية؛ فالمتفائل يرى الأشياء جميلة، يرى الأشياء كما هى؛ فيفكر باعتدال،  

ويبحث عن الحلول، ويحصد الأرباح والمكاسب بعيدًا عن سيطرة الوهم والخوف والتشاؤم.  

والناجح لا يتوقف عن العمل أبدًا، بل هو فى عمل دؤوب لمواجهة المصاعب وحلها والتغلب عليها. ربنا يهيئ لنا من أمرنا رشدًا!. 

اترك تعليق