بعد الفوز الساحق المنتخب النيجيري يتأهل إلى دور نصف نهائي أمم افريقيا على حساب أنجولا بهدف مقابل لا شيء

عودة «النسور» إلى منصات التتويج مرة أخرى بعد الفوز الساحق علي أنجولا بهدف مقابل لا شيء

0 603

كتب| احمد مجدي

عمت الأفراح والاحتفالات داخل المنتخب النيجيري لكرة القدم بعد تأهله إلى دور نصف نهائى ببطولة أمم إفريقيا المقامة فى كوت ديفوار، عقب فوزه الصعب على أنجولا بهدف مقابل لا شىء سجله أديمولا لوكمان المحترف بنادى أتلانتا الإيطالى فى المباراة التى جمعتهما أمس الأول فى دور الـ8 للبطولة.

ودخل اللاعبون فى وصلة رقص واحتفالات مع الجماهير النيجيرية التى زحفت إلى ملعب «فليكس هوفويت بوانيى» فى أبيدجان لمؤازرة فريقها أملا فى المنافسة على اللقب الإفريقى الغائب منذ عام 2013،

ورصد الاتحاد النيجيرى مكافآت ضخمة فى حالة الحصول على اللقب وعودة «النسور» إلى منصات التتويج مرة أخرى.

قدم المنتخب النيجيرى أداء قويا خلال شوطى اللقاء، وسيطر على مجريات المباراة وتمكن «أديمولا» من تسجيل هدف الفوز فى الدقيقة 41 من بداية اللقاء، وفى المقابل حاول المنتخب الأنجولى إدراك التعادل ومنع القائم فرصة حقيقية للفريق بعد تسديدة أمبروزينى سلفادور قبل نهاية الشوط الأول،

وواصل فريق «النسور» سيطرتهم على المباراة فى الشوط الثانى ولعبت خبرة لاعبيه دورا فى إنهاء اللقاء لصالحهم ليتأهلوا إلى دور نصف النهائى من «الكان».

من جانبه، أعرب البرتغالى جوزيه بيسيرو المديرالفنى لمنتخب نيجيريا عن سعادته بالتأهل إلى نصف نهائى البطولة، مؤكدا أن فريقه حضر إلى كوت ديفوار للمنافسة على اللقب الإفريقى، وأوضح «بيسيرو» أن المنتخب النيجرى قدم اداء مميزا فى مواجهة فريق قوى مثل أنجولا،

مؤكدا أن فريقه سيطر على مجريات اللقاء وكان باستطاعته تسجيل أكثر من هدف خلال المباراة.

أنجولا
أنجولا

وأضاف: «استطعنا صناعة فرص عديدة فى المباراة، وواجهنا فريقًا ممتازًا، لكننا تمكنا من تسجيل هدف وكان بإمكاننا تسجيل المزيد،

أحيى فريق أنجولا على ما قدموه، وفى الشوط الثانى أهدرنا فرصًا أكثر وكنا نستطيع التسجيل، كما تحلينا بانضباط دفاعى مميز، ونحن الآن فى نصف النهائى».

وأردف بيسيرو: «أحيى فريقى على عدم تلقينا للأهداف، عندما لا تستقبل الأهداف يكون لديك فرصة أكبر للفوز، ولم يكن لأنجولا سوى فرصة واحدة خطيرة».

وعن تفسيره لضعف نتائج نيجيريا قبل البطولة سواءً فى تصفيات كأس العالم أو المباريات الودية، وتواجدها الآن فى نصف النهائى، وهل هم مستعدون لتحقيق اللقب، قال: «فعلا النتائج قبل البطولة لم تكن جيدة،

لكننا خلقنا فرصًا حتى فى المباريات التى لم نفز بها، والمباريات الودية كانت لإعداد الفريق وتجربة تكتيكات فى الملعب وليست لتحقيق النتائج، قمنا بعمل كبير بعدها،

وفى نصف النهائى الكل يحلم باللقب، والكل له نفس الفرصة وبالتأكيد أتمنى اللقب لنيجيريا وسأسعى لذلك».

على الجانب الآخر، بات منتخب الكونغو حديث الخبراء والنقاد فى بطولة أمم إفريقيا بعدما تأهل إلى نصف النهائى على حساب نظيره الغينى بعد أن حول خسارته فى بداية اللقاء بهدف فى الدقيقة 20 عن طريق محمد بايو لاعب منتخب غينيا،

لكن لاعبو الكونغو سيطروا على وسط الملعب وتمكنوا من إدراك التعادل فى الدقيقة 27 عن طريق «مبيمبا»،

وواصلوا إصرارهم فى الشوط الثانى بأداء قوى مكنهم من تسجيل هدفين فى الدقيقة 65 عن طريق يوان ويسا الهدف الثانى من ضربة جزاء،

 ثم أضاف آرثر ماسواكو الهدف الثالث فى الدقيقة 82، لينجحوا فى بلوغ نصف النهائى فى ريمونتادا تاريخية باتت حديث «الكان».

من جانبه أكد سيباستيان ديسابرالمديرالفنى للكونغو: «سيكون من السخافة عدم التفكير فى النهائى بعد وصولنا إلى الدور نصف النهائى.

أريد أن أهدى هذا التأهل إلى جميع الكونغوليين الذين يدعموننا فى جميع المواقف. الآن سنعود إلى العمل، هناك شىء واحد فقط يمكننى قوله هو أننا لن نستسلم».

وأضاف: «الأمر لم يكن بسيطًا بالمرة وخاصة فى هذه المرحلة، الأهم أننا تخطينا الفترة الأصعب، وكل الأهداف جاءت من كرات ثابتة، كان هناك صعوبة تكتيكية فى أجزاء من المباراة،

لكن أخيرًا حققنا فوزًا فى البطولة بعد سلسلة التعادلات، على كل حال سعداء بكل ما حدث وبتأهلنا للدور المقبل فى كأس الأمم الإفريقية، وأهنئ غينيا أيضًا لتقديمها مباراة جيدة».

 

اترك تعليق