بقلم حسن النجار .. رأس الحكمة تنمية متكاملة فى كل القطاعات وفرصة أخيرة يجب استثمارها صح - جريدة الوطن اليوم    
جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

بقلم حسن النجار .. رأس الحكمة تنمية متكاملة فى كل القطاعات وفرصة أخيرة يجب استثمارها صح

الكاتب الصحفي والمفكر السياسي حسن النجار رئيس تحرير جريدة الوطن اليوم

0 327
حسن النجار
حسن النجار

بفلم | حسن النجار 

نعم الرسائل التى أرسلها الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، خلال الايام الماضية عقب توقيع الصفقة الاستثمارية الكبرى فى رأس الحكمة تستحق أن نتوقف أمامها، قال «مدبولى»: «الصفقة الاستثمارية الكبرى بداية تصحيح المسار»، وقال: «نتحدث عن تنمية متكاملة فى كل القطاعات على أعلى المستويات».. كلام جميل وفرصة أخيرة يجب استثمارها صح!.

كان الدكتور «مدبولى» رئيس الحكومة المصرية فى قمة النشاط والحيوية وهو يقفز بين الحضور ليصل إلى المنصة أثناء توقيع الصفقة، فنقل إلينا مشاعره بالفرح والاطمئنان.. وأتوقف هنا عند كلمته التى أطلقها، وهى «تصحيح المسار»، وهو على أى حال اعتراف بضرورة التصحيح، وهو ما كنا نطلبه ونطالب به.

هذه فرصة للأسئلة فى غمرة حالة الفرح للتذكرة بأن مصر حصلت على مليارات الدولارات، ونحن اليوم نتكلم عن 35 مليار دولار، وأرجو أن يتم توجيهها فى المسار الصحيح، ووضع أولويات جديدة للتنمية، وتخفيف العبء وتخفيض العجز، وحالة الهلع التى أصابت المجتمع فى الشهور الأخيرة!.

أظن أن هذه الفرصة لن تتكرر مرة أخرى سواء بهذه السرعة أو بهذا الحجم، وبالتالى نحن فى حاجة إلى مكتب استشارى معاون لصانع القرار، لا يُقدم على أى خطوة إلا بعد دراسات الجدوى، واتخاذ القرارات بكل قوة وشجاعة، ويكون المكتب له صلاحيات وليس ديكورًا!.

أود أن أشير إلى أن الفرحة التى حدثت أمس لم تكن مفتعلة، ولكنها حقيقية، فمثلًا توقع «بنك جولد مان ساكس» قرب انتهاء أزمة سعر الصرف فى السوق المصرية، خلال أسابيع على أكثر تقدير، وتسمح الصفقة بدخول 24 مليار دولار صافية من الاستثمارات الخارجية إلى مصر خلال شهرين.. وقال إن حجم الاستثمارات جاء أكبر بكثير من التوقعات، فضلًا عن برنامج موسع لصندوق النقد، والذى من شأنه أن يوفر السيولة المطلوبة لتغطية فجوة التمويل فى مصر على مدى السنوات الأربع القادمة!.

وأخيرًا، كنت حريصًا على أن أشير إلى أطراف أجنبية موثوقة وليس إلى أطراف محلية لمعرفة الحقيقة، فاكتشفت أن اللغة التى يتكلمون بها هناك تفوق ما نتكلم به هنا وزيادة!.

اترك تعليق