قضية «الرشوة الكبرى» بالجمارك ابرزها شقق ومشغولات ذهبية وملايين الجنيهات..

المتهم قدم إقرار الذمة المالية أمام «الكسب غير المشروع»

0 149

كتب | احمد شمس

حصلت «جريدة الوطن اليوم»، اليوم الخميس، على تفاصيل التحقيقات المجراة من إدارة «الكسب غير المشروع» التابعة لوزارة العدل، مع «محمد.ر»، المتهم الأول في قضية «الرشوة الكبرى» بالجمارك،

والذي دفع رشوة مالية لرئيس قسم المراجعة بالإدارة مقابل إفشاء إسرار التحقيقات المتعلقة بثروته المالية.

قائمة ممتلكات المتهم الأول في قضية الرشوة الكبرى بالجمارك

محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار مدبولي حلمي كساب، نظرت أمس، ثاني جلسات محاكمة 7 متهمين بالقضية ومن بينهم مسؤولين بوزارة العدل،

وأصدرت قرارًا بإلغاء ضبط وإحضار المتهم «الرابع»، و«السادس»- الهاربان، وأجلت نظر القضية إلى جلسة 13 مارس المقبل.

خضع المتهم والذي يشغل وظيفة مدير عام الإدارة العامة للشئون الجمركية بمصلحة الجمارك، للتحقيق، أمام المستشار رامي شحاتة، رئيس هيئة الفحص والتحقيق بـ«الكسب غير المشروع»،

إذ قال عن طبيعة عمله إنها «فحص وإبداء الرأي وإقامة المستودعات والمخازن الجمركية بعد العرض وموافقة رئيس مصلحة الجمارك»، مشيرًا إلى أنه يباشر عمله منذ العام 2005.

بسؤاله عن مقدار المبالغ المالية التي يتقاضاها شهريًا مقابل عمله إجمالًا، أجاب المتهم الأول بـ قضية الرشوة: «أنا متوسط مرتبي حاليًا من 18 إلى 25 ألف جنيه شهريًا شاملًا المكافآت الربع سنوية والحوافز التي يتم تقريرها حسب السلطة المختصة».

وعن وجود دخل آخر بخلاف ما يتقاضاه من عمله، رد مدير عام الجمارك، قائلًا: «أنا عندي فوائد شهرية عن شهادات استثمار في 3 بنوك، وعندي ميراث عن والدي عبارة عن مبالغ مالية وأراضي في مركز أدفو بأسوان وبيوت،

بالإضافة إلى ميراثي عن والدتي في مشغلاتها الذهبية وأراضي بناء وأراضي بور».

حول دخل زوجته وهل لها ميراث، يقول المتهم الأول في القضية المُعروفة بـ الرشوة الكبرى بالجمارك:

«زوجتي تعمل أستاذ دكتور تحاليل كيمائية بكلية طب قصر العيني، وليها دخل من عملها الأكاديمي والإشراف على رسائل الماجستير بالإضافة إلى عملها في عدة معامل تحاليل خاصة».

التحقيقات مع المتهم

وكشف المتهم بدفع الرشوة، أن لديه 3 أبناء، وهم: طالب في الصف الثالث الثانوي، وطالب في الصف الأول الثانوي، وطالب في الصف الثالث الإعدادي.

بشأن قائمة ممتلكاته، قال المتهم الأول بقضية الرشوة الكبرى: «عندي شقتي في المقطم والتي اشتريتها تمليك في العام 2010 بمبلغ 170 ألف جنيه،

وأخرى في ذات المنطقة اشتريتها منذ عامين بمبلغ 330 ألف جنيه ولم يتم استلامها حتى الآن، فضلًا عن شهادات استثمار في أحد البنوك بحوالي 2.300.000 مليون (مليون جنيه قرض سابق حصلت عليه من البنك، والباقي حصيلة بيع أرض ميراث عن الفوائد)».

رصيد المتهم في البنك

وأضاف: «عندي شهادات استثمار في بنك ثانِ بحوالي مبلغ 1.150.000 مليون جنيه (هبة من الوالد في عام 2021)، وشهادات استثمار في بنك ثالث بحوالي 1.190.000 مليون جنيه (حصيلة بيع أرض)،

وشهادات استثمار في بنك رابع بمبلغ 3.300.000 مليون جنيه (خاصة بشقيقي مصطفى الذي يعمل في الكويت وتم إيداعها باسمي تحسبًا لحدوث أي تداعيات نظرًا .

لوجود خلافات بينه وبين زوجته)، فضلًا عن سيارة موديل 2021 بمبلغ 595 ألف جنيه تقسيط على 3 سنوات مع أحد البنوك، وأرض زراعية وبيوت في منطقة إدفو قبلي الغنايمية وهي ميراث عن والدي أنا وأشقائي ولم يتم تقسيمها حتى الآن».

ممتلكات زوجة المتهم 

وتابع قائلًا: «تمتلك زوجتي حساب في أحد البنوك بمبلغ 167 ألف جنيه، وتمتلك سيارة موديل 2012، بالإضافة إلى المصوغات الذهبية البسيطة للاستعمال الشخصي، ولا أعرف قيمتها تحديدًا».

طلبت إدارة «الكسب غير المشروع» تحريات هيئة الرقابة الإدارية حول المتهم مدير الإدارة العامة للشئون الجمركية في مصلحة الجمارك، لبيان عما إذا كانت عناصر ذمته المالية وممتلكاته المقر بامتلاكه لها والواردة على لسانة وبالإقرار المقدم منه بجلس التحقيق تتناسب مع مصادر دخله المشروع من عدمه، وبيان عما إذا كانت توجد شبهة كسب غير مشروع في امتلاكه تلك العناصر من عدمه.

اترك تعليق