القصة كاملة بعد تحقيقات النيابة العامة بشان طالبة العريش و «تشريح الجثمان لبيان سبب الوفاة» - جريدة الوطن اليوم    
جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

القصة كاملة بعد تحقيقات النيابة العامة بشان طالبة العريش و «تشريح الجثمان لبيان سبب الوفاة»

0 216

كتب| احمد البدرى

أصدرت النيابة العامة، أمس، قرارًا باستخراج جثمان نيّرة الزغبى، طالبة كلية الطب البيطرى فى جامعة العريش وتشريحه، لبيان سبب الوفاة.

وذكرت النيابة فى بيان لها أنها بادرت بتحقيق الواقعة قضائيًا، بسؤال والدى المجنى عليها وزملائها بالسكن الجامعى ومديرة السكن بالجامعة، مشيرة إلى أنها فور إبلاغها بواقعة وفاة «نيرة الزغبى» استمعت إلى الضابط مجرى التحريات وناظرت الجثمان،

وأرفق تقرير مفتش الصحة، وانتهت التحقيقات إلى عدم وجود شبهة جنائية ومن ثم صرحت النيابة بدفن جثمان المجنى عليها.

إلا أنه إزاء ما تم تداوله إعلاميًا وبمواقع التواصل الاجتماعى قامت نيابتا استئناف المنصورة والإسماعيلية بإعادة فتح التحقيقات فى الواقعة، حيث تم إعادة سؤال والدى المجنى عليها وشقيقتها، الذين قرروا أنه إزاء ما تم تداوله بخصوص وفاة نجلتهم فإنهم يتشككون فى وجود شبهة جنائية فى الواقعة،

ومن ثم أصدرت النيابة العامة قرارًا باستخراج جثمان المجنى عليها وتشريحه لبيان سبب «الوفاة».

وتابعت: «تم صباح أمس استخراج الجثمان وتشريحه، كما تم استدعاء كل من أشارت إليه وسائل التواصل الاجتماعى وتحريات الشرطة وكل من له صلة بالواقعة، سواء من نسب إليه اتهام أو لديه معلومات عن الواقعة،

وجار سؤالهم وكذلك فحص الهواتف الخلوية الخاصة بكل متهم وتفريغ محتواها، وتفريغ الكاميرات الخاصة بالمدينة الجامعية بالعريش، وجار استكمال التحقيقات بورود تقرير الطب الشرعى، للوقوف على حقيقة الواقعة وسبب الوفاة».

بيان جامعة العريش حول الواقعة

وفى سياق متصل أصدرت جامعة العريش بيانًا حول الواقعة، وقالت: «توضح جامعة العريش تعقيبًا على ما نُشر على مواقع التواصل الاجتماعى وبعض البرامج، حول حادث وفاة الطالبة نيرة صلاح بكلية الطب البيطرى بجامعة العريش،

إذ إن الحادث منذ لحظة وقوعه مباشرة كان محلاً للتحقيق من جانب الجهات المعنية، حيث سارعت النيابة العامة والأجهزة المعنية بوزارة الداخلية بعملها على الفور، للكشف عن كافة المُلابسات المتعلقة بالحادث».

وأضافت: «الجامعة تنتظر نتائج تلك التحقيقات دون استباق لها احترامًا لسيادة القانون، كما قام رئيس الجامعة بتقديم واجب العزاء لأسرة الطالبة».

وقال جميل سعيد المحامى بالنقض لـ«جريدة الوطن اليوم»: «تعليمات النيابة العامة تقول إنه إذا كان هناك شبهة جنائية فى واقعة ما، تجرى النيابة العامة تحقيقًا لاستظهار أوجه تلك الشبهة والدلائل عليها،

فإذا ما استبان ترجيح أمر تلك الشبهات تطلب من الطب الشرعى بعد إحاطته علمًا بما أسفرت عنه التحقيقات المبدئية وبيان ما إذا كان استخراج الجثة قد يؤدى إلى استظهار جدية ما أثير من شبهات أو عدم الجدية فى شأنها، من خلال إمكانية استخراج الجثة وتشريحها،

فإذا ما انتهى الرأى الفنى للطب الشرعى إلى جدوى استخراج الجثة وتشريحها فإنه يوافق على الاستخراج والتشريح ويتم ذلك فى حضور أحد وكلاء النيابة العامة»،

وأضاف سعيد: «يتم الاستخراج فى موقع الدفن ويجرى وكيل النيابة تحقيقًا يناقش من خلاله العامل القائم على عملية الدفن وكذلك من قام بعملية التكفين لاستظهار أوصاف الكفن، للتأكد من الأمور المتقدمة ويكون ذلك فى حضور أحد أفراد الأسرة،

ويتم الاستخراج بعد التأكد من أن الجثة التى تم استخراجها هى بذاتها المراد تشريحها لتتم عملية التشريح بمعرفة الطب الشرعى المختص، وغالبًا يكون فى موقع الدفن إذا ما تيسر ذلك ثم ينتهى الأمر بإعداد تقرير طبى شرعى يسلم للنيابة العامة».

واستدعى المحامى العام لنيابات شمال المنصورة الكلية، أسرة «طالبة العريش»، لفتح التحقيق فى الواقعة، والطب الشرعى لأخذ العينات اللازمة.

وقال أحمد سلامة، محامى أسرة «نيرة» لـ«جريدة الوطن اليوم» إن الطبيب الشرعى توجه لمقابر قرية ميت طريف التابعة لمركز دكرنس، بالدقهلية، مسقط رأس المتوفاة، لأخذ العينات اللازمة، وذلك وسط حراسة أمنية مشددة.

وكشف التقرير الطبى الصادر من مستشفى العريش العام حول حالة «نيرة صلاح» أنه تم حضور الطالبة إلى المستشفى وتم نقلها إلى قسم الاستقبال نتيجة اضطراب فى درجة الوعى وهبوط حاد فى ضغط الدم، ونبض ضعيف ناتج عن ادعاء تناول مادة سامة غير معلومة المصدر والكمية،

وتم إجراء الإسعافات الأولية للطالبة ودخول العناية المركزة وإعطاؤها الأدوية المناسبة، لكنها توفيت نتيجة سوء حالتها. واتهمت أسرتها إحدى زميلاتها فى الكلية بالتسبب فى مصرعها عن طريق مادة سامة وضعت فى مشروب كانت تتناوله للإفطار بعد يوم صامته تطوعا.

وعانت الفتاة خلال الفترة الأخيرة من حياتها من مشكلات نفسية، بعد أن ابتزها طالب وطالبة بصورة تم التقاطها لها خلسة فى الحمام.

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعى هاشتاج عبر «إكس»، تويتر سابقًا، بعنوان «حق طالبة العريش»، مدعومًا بـ «إسكرين شوت» من محادثات الطالبة نيرة صلاح الزغبى،

وبين زملائها على «جروب الدفعة»، تتضمن ما تعرضت له طالبة العريش من تهديد وابتزاز على يد زميلتها وصديقها، بنشر صور خاصة لها وفضحها فى الجامعة إذا لم تقدم اعتذارا وتتوسل لهما أمام الجميع.

نيرة صلاح

وخضعت طالبة العريش إلى طلب زميليها خائفة من «الفضيحة»، واعتذرت لهما أمام الطلاب، لكن ذلك لم يشفع لها، وانتهى الأمر بوفاتها فى ظروف غامضة.

وجاء من ضمن رسائل التهديد التى تعرضت له طالبة العريش: «الشيخة اللى كانت بتصلى بينا فى السكن وعاملة نفسها إمام.. تحبوا نفضحها يوم السبت ولا النهارده الساعة 12 بالليل.. تصويت».

وكان تصدر اسم «نيرة صلاح»، أو«نيرة الزغبي»، أو «طالبة جامعة العريش»، محركات البحث، وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإعلان التفاصيل الكاملة عن أسباب وفاة الطالبة بكلية الطب البيطري، 19 سنة، مثل أن هناك أسبابا مثل ابتزازها بصور عن طريق 2 من زملائها، فقررت التخلص من حياتها.

اترك تعليق