وزير الخارجية المصري ونظيرة القطرى يجمعان على حتمية وقف الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة

0 126

كتب| محمد حجازى 

عقد سامح شكرى، وزير الخارجية السبت اجتماعًا ثنائيًا مع الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثانى، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية لـ دولة قطر، وذلك قبيل بدء أعمال اللجنة العليا المشتركة بين مصر وقطر برئاسة وزيرى خارجية البلدين.

وقال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى مدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية المصرية، إن الوزيرين تناولا تداعيات الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة، والأزمة الإنسانية التى يعانى منها الأشقاء الفلسطينيون، واستعرضا جهود البلدين المشتركة على مسار تسوية الأزمة فى قطاع غزة،

مجددين التأكيد على حتمية وقف إطلاق النار فى القطاع، وإنفاذ التهدئة وتبادل المحتجزين والأسرى فى أقرب وقت، فضلًا عن ضرورة إدخال المساعدات الإنسانية بصورة كاملة لتخفيف الكارثة الإنسانية التى يعيشها الفلسطينيون يوميًا، وأهمية تمكين وكالة الأونروا من الاستمرار فى تقديم مهامها التى لا غنى عنها وفقًا لتكليفها الأممى.

كما أكدا على الرفض القاطع لمحاولات تهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم

وفى سياق متصل، جدد السفير «سامح شكرى» التحذير من عواقب إقدام إسرائيل على أى عملية عسكرية برية فى مدينة رفح، حيث أكد الوزيران الرفض القاطع لمثل ذلك الأمر، وما سيترتب عليه من تبعات إنسانية كارثية ستلحق بالفلسطينيين المتواجدين فى رفح،

ومن نزحوا من وسط وشمال القطاع تحت القصف والاستهداف الإسرائيلى لهم. كما تطرق اللقاء للتوترات المتزايدة فى المنطقة على خلفية الأزمة فى غزة،

ومنها على الساحة اللبنانية، وتهديدات أمن الملاحة فى البحر الأحمر، حيث اتفق الوزيران على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة والتحركات الدولية لاحتواء ومنع توسيع دائرة العنف لأجزاء أخرى فى المنطقة.

اترك تعليق