جريدة الوطن اليوم جريدة إلكترونية تقدم أهم الأخبار العربية والعالمية العاجلة والأخبار السياسية والاقتصادية والفن وبث مباشر للمباريات والحوادث.

قمة مصرية فلسطينية بالقاهرة بين الرئيس السيسي ونظيرة الفلسطيني لبحث التطورات الفلسطينية وسبل استعادة الوحدة الوطنية

0 11

كتب| حسن النجار

تستضيف القاهرة، اليوم الأحد 30 يوليو 2023  قمة مصرية فلسطسنية، دعا إليه الرئيس محمود عباس، قادة الفصائل المختلفة، لبحث الوضع السياسي والميداني في الأراضي المحتلة، خاصة في ظل التصعيد من قبل حكومة المتطرفين في تل أبيب.

من المقرر أن يصل خلال ساعات مساء السبت، الرئيس عباس، إلى القاهرة برفقة وفد من قيادة حركة “فتح” والسلطة الفلسطينية.

وسيلتقي الرئيس عباس، بنظيره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في لقاء سيبحث العديد من القضايا المتعلقة بالجانب الفلسطيني.

سيصل بالتزامن مع وصول الرئيس عباس، العديد من وفود الفصائل الفلسطينية التي تم دعوتها لحضور الاجتماع على مستوى الأمناء العامون.

وكان وصل بالأمس العديد من تلك الوفود إلى القاهرة.

وبينما أكدت حركة “حماس” حضورها للاجتماع، إلا أن حركة الجهاد الإسلامي لا زالت تربط مشاركتها بالإفراج عن مجموعة من كوادرها اعتقلوا من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية،

والتي بدورها تقول إنه تم اعتقالهم على خلفية جنائية، بينما تنفي الحركة ذلك وتقول إنه على خلفية سياسية وبسبب مقاومة الاحتلال.

ولا زالت تجري اتصالات لمحاولة إنجاح الاجتماع في القاهرة من خلال التوصل لاتفاق يهدف للإفراج عن بعض المعتقلين، مقابل حضور حركة الجهاد الإسلامي للاجتماع، إلا أنه لم يحصل أي تقدم في هذا الملف حتى ساعات مساء أمس الجمعة.

سيركز اجتماع القاهرة على عدة قضايا تتعلق بالشأن الفلسطيني منها ملف الوحدة والمصالحة، والتعامل مع العدوان الإسرائيلي المتكرر، ومحاولة وضع استراتيجية شاملة.

بدوره، قال سفير فلسطين لدى مصر دياب اللوح في تصريح صحفي إن عباس سيعقد جلسة خاصة مع شقيقه الرئيس السيسي، لبحث آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، والجهود المبذولة لدفع عملية السلام،

وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الشقيقة مصر لإنجاز المصالحة الوطنية، وإنهاء الانقسام.

أضاف أن الرئيس سيفتتح اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية المنعقد في مصر في الثلاثين من الشهر الجاري،

لبحث التطورات الفلسطينية، وسبل استعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام، في ظل تصاعد العدوان الإسرائيلي الغاشم على أبناء شعبنا، في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة.

اترك تعليق